• الأحد, 11 جمادى الثانية 1440
  • |
  • 17 شباط/فبراير 2019


  • 7,140 قراءة
  • 14 تعليق
  • 2 طباعة

بسم الله الرحمن الرحيم

الأخوة الكرام، الأخوات الكريمات ... دارسو، ومتابعو، ومحبو، وعاشقو الطقس وتقلباته، والمناخ وتغيراته.
 السلام عليكم ورحمة الله وبركاته،،،
وأسعد الله مواسمكم بالمنخفضات، والخيرات، والبركات، والمسرات.
 
في الواقع ما نشهده في منتديات، ومواقع، وجوالات الطقس من اهتمام متنامي ومتزايد، وملفت للإنتباه في متابعة، ودراسة، وتحليل، ومناقشة، وتصوير أحوال الطقس وتقلباته المختلفة، لهي ظاهرة صحية، مدنية، حضرية، علمية تسر وتسعد كل مهتم بتنمية المعرفة في العلوم التجريبية التي فيها، ومن خلالها يكمن التفكر والتدبر في خلق السموات والأرض ... ولقد كان لهذه الجهود المبذولة، والأعمال المنشورة في شبكة النت أثراً بالغاً في تنمية ودعم الوعي في علم الأرصاد الجوية وما يلحق به من علوم.
 
وعليه أطرح بين يدي " إدارة منتديات الطقس والمناخ الموقرة " في دول الخليج العربي فكرة واقتراحاً سبق أن تناولته في اجتماع سابق، أقيم في غضا عنيزة، جمع أشهر وأكبر مواقع ومنتديات الطقس في العالم العربي، وطرحت الفكرة شفوياً، وطبقتها جزئياً قبل ذلك في جوال كون في موسم 29-1430هـ ، والفكرة تكمن .. بتسمية الحالات المناخية القوية والمميزة والمؤثرة على المنطقة خاصة الجزيرة العربية، وذلك بإسم يُتفق عليه من الجميع.
 
وهذه المسألة ليست ترفاً فكرياً، أو عبثاً علمياً، بل هي حاجة عملية وعلمية ماسة وملحة، وفي المثال يتضح الحال: "الحالة الأخيرة القوية والمميزة والتي ضربت المنطقة الغربية والشمال الغربي من المملكة نهاية دسيمبر لعام 2010"، لاحظ أنني اضطررت لكتابة 15 كلمة حتى أصل إلى المقصود، بينما لو تم تسمية الحالة مسبقاً، باسم مختصر، على سبيل المثال (الشامخة أو مدين أو الرياض 1 أو الحجاز 1 أو الهجينة أو الرحمة أو الكسير 1 أو السعومصرية (لأنها أثرت على مصر والسعودية) أو أو ... ألخ ، أليس هذا أسهل في التعبير والتفسير والدراسة والمراقبة والمتابعة والأرشفة التاريخية؟ على غرار سنة الدمنة، سنة الغرقة، سنة الهدمة، وتسمية الأعاصير حالياً وعالمياً.
 
علماء المسلمين الأوائل سموا المواقع، والجبال، والوهاد، والنجاد، والجواد، والنبات، وحتى السماء سموا العشرات من النجوم، والكوكبات، وهذه خطوة عملية علمية أولية مهمة وملزمة في الحراك العلمي.
 
وعليه ادعو جميع المنتديات، والمواقع، والجوالات المهتمة في هذا الشأن، إلى اجتماع يجمع خبراء مرشحين، ومندوبين منتخبين من مواقعهم ومنتدياتهم الطقسية، وذلك لمناقشة ومدارسة الفكرة والمقترح هذا، وبحث الآلية العلمية والعملية لتطبيقها في الواقع ونشرها بين المهتمين، وذلك عبر اجتماع تنسيقي يجمع ممثلي المنتديات المهتمة في هذا الشأن، ويتم إقرار قائمة بأسماء مقترحة للحالات القوية القادمة، على أن يجهز ويعد على الأقل 20 اسماً، في قائمة تنشر على نطاق واسع في الشبكة، وبين الناس، ومن ثم يتم تنزيل الاسم على الحالة القوية القادمة من قِبل لجنة خماسية يتفق عليها، ويتم التنسيق فيما بينهم، عند تشكل الحالة، وقبل وصولها إلى المملكة بل والمنطقة بشكل أوسع، ومن سن سنة حسنة فله أجرها وأجر من عمل بها إلى يوم القيامة.
    أخوكم
د.عبدالله المسند

           
  www.almisnid.com
almisnid@yahoo.com
محرم 1432هـ - يناير 2011م

 

متابعة للموضوع

:لجنة تسمية الحالات المطرية المميزة بالمملكة العربية السعودية (لتحم)