• الخميس, 04 ربيع الأول 1439
  • |
  • 23 تشرين ثاني/نوفمبر 2017


  • 7,829 قراءة
  • 2 تعليق
  • 2 طباعة

بسم الله الرحمن الرحيم

 حالة الأبواء المطرية 17-19 نوفمبر 2012م

 

أقرت لجنة تسمية الحالات المناخية المميزة بالمملكة العربية السعودية (لَتَحم) (وهي لجنة غير رسمية)، أقرت تسمية الحالة المطرية المميزة والتي أثرت على مناطق واسعة من المملكة العربية السعودية وخاصة ما بين مكة والمدينة والتي بدأت من يوم 17 حتى 19 نوفمبر 2012م باسم " الأبواء Alabwa".

 

وصف موجز لحالة " الأبواء Alabwa " للفترة من مساء يوم السبت 17 نوفمبر 2012 حتى مساء الاثنين 19 نوفمبر 2012م.

 

حالة (الأبواء) المطرية عبارة عن منخفض جوي حركي قادم من شمال المغرب العربي ثم اتجه شرقاً حتى وصل شرق البحر الأبيض المتوسط على شكل حوض علوي في طبقات الجو العليا نتيجة لفقدانه الكثير من قوته. وقد أثرت هذه الحالة على منطقة الشرق الأوسط بما فيها الجزيرة العربية وظهر ذلك جلياً في مخرجات النماذج العددية للطقس وصور الأقمار الصناعية. وخلال فترة عدم الاستقرار حصل تعمق الأخدود الجوي أكثر للجنوب خاصة على المناطق الشمالية والشمالية الشرقية للمملكة انجذب له المنخفض السطحي المداري مما ساعد في ازدياد حدة الاضطراب على أجزاء واسعة من الجزيرة العربية وذلك ابتداء من غرب المملكة وحتى شمالها الشرقي.

 

 

ووضعية الرياح ووفرة الرطوبة في الطبقات الجوية المهمة، وتصادم الكتلة الرطبة مع هبوط التيار للأخدود الجوي جعل التكونات تأخذ طابع القوه في البناء المزني على المنطقة ما بين شمال ينبع حتى رابغ وذلك يوم الأحد 18 نوفمبر مما سبب بمشيئة الله سبحانه وتعالى في تكون سحب قوية وغزيرة جداً (كاسرة) بدأت من سواحل شمال ينبع حتى محافظة رابغ.

 

صورة الأقمار الصناعية لمساء يوم الحالة 18 نوفمبر وتبين تحرك السحب الرعدية من المنطقة المحصورة بين ينبع ورابغ

 

زادت حدة قوة هذه التكونات شرق السواحل وخاصةً شرق وشمال شرق محافظة رابغ وجنوب غرب منطقة المدينة المنورة وشمال مكة المكرمة مما تسبب في سيول عرمرم قوية جداً على هذه الأجزاء من المملكة، وخاصة قرية الأبواء التي نالها النصيب الأكبر من هذه الحالة المطرية، وأدت إلى حدوث سيول هادرة جارفة أثرت على قرية الأبواء وعلى مستورة على ساحل البحر الأحمر، ويشار إلى إن تقديرات الأقمار الصناعية لكمية الأمطار الهاطلة في حوض وادي الأبواء وروافده قد تتراوح بين 50 - 80 ملم.

 

ويشار إلى إن أن العديد من المرتفعات الغربية قد استفادت من هذه الحالة المطرية وكان للجبال دورا مساعدا في تكون السحب الرعدية الممطرة فعلى سبيل المثال سالت معظم أودية محافظة الكامل. وقلت حدة التكونات مابين رابغ وجدة نظراً لفقد الحالة كثير من عناصر القوة في هذه المنطقة حتى تحولت إلى نشوءات محدودة على نطاق ضيق ثم تقدمت الحالة الى الشرق والشمال الشرقي وأثرت بفضل الله بأمطار مابين خفيفة إلى متوسطة على أجزاء واسعة من الوسط والشمال والشرق من الممكلة، والحمد لله الذي بفضله تتم الصالحات.

 

 

خريطة طبقة الجو العليا عند مستوى 500 مليبار يوم 16 نوفمبر وتبين موقع المنخفض فوق السواحل الليبية

 

 

خريطة طبقة الجو العليا عند مستوى 500 مليبار يوم 18 نوفمبر تبين تحول المنخفض إلى حوض علوي شرق البحر الأبيض المتوسط.

 أعد التقرير الأستاذ: على السفري .. عضو اللجنة

****

صور من آثار حالة الأبواء اضغط هنا...1

صور من آثار حالة الأبواء اضغط هنا...2

فيديو عن بداية الحالة

 

 

(تنويه: لا يهدف التقرير الموجز عرض آلية حدوث الأبواء العلمية، فهذا مبحث تجده في المواقع المتخصصة).
هذا ويُشار إلى أن لجنة " لتَحم " اعتمدت أسمين لعاصفتين رمليتين كبيرتين: الأولى في العام الماضي، مارس 2011 سميت عاصفة " سمكة الراي " الغبارية، وأخرى لهذا العام مارس 2012 عاصفة " الشبح " الغبارية. وحالة مطرية باسم "مغدقة" في مارس 2012م

 

وفي الختام نفيدكم أن "لتَحم" ساهرة على مراقبة الأجواء والتقلبات المناخية على مدار الساعة، وطول أيام السنة، عبر كوكبة من المهتمين والمختصين بعلوم الأرصاد الجوية، عبر أكثر من موقع مختص على شبكة الإنترنت، وعبر جوالات خدماتية مختصة أيضاً، وعبر حسابات في تويتر للأعضاء، نسأل الله للجميع التوفيق والسداد، وأن يغيث قلوبنا بالإيمان وبلادنا بالأمطار، إنه سميع مجيب، وصلى الله على نبينا محمد وعلى آله وصحبه أجمعين.

 

أعضاء لجنة " لتحم " وهم يمثلون الجهات المهتمة بالطقس والمناخ (غير الرسمية) وهم:
1.       أ. خالد العوض.
2.       أ. صالح الربيعان.
3.       أ. صلاح الزعاقي.
4.       أ. عبدالعزيز الحصيني.
5.       أ. عبدالكريم اليوسف.
6.       أ. عبدالعزيز الوايلي.
7.       أ. عبدالله الحربي.
8.   أ. علي السفري.
9.   أ. محمد المعارك.
10.   د. منصور المزروعي.
11.   د. عبدالله المسند (رئيس اللجنة).