• الجمعة, 26 ربيع الأول 1439
  • |
  • 15 كانون أول/ديسمبر 2017


  • 54,929 قراءة
  • 13 تعليق
  • 5 طباعة

 

 

  


الرُّبْعِ الْخَالِي مَشَاهِدُ وَخَوَاطِرُ*

د. عبدالله المسند**   


مقدمة
:. الرحلة إلى الرُّبْعِ الْخَالِي لم تكن محض صدفة، ولا تخطيط ليلة، بل هي نتاج تفكير، ورغبة في المغامرة، وحب الاستطلاع، منذ سنين، حال بيني وبينها كثرة المشاغل والواجبات ... والرُّبْعِ الْخَالِي اسم يثير الخوف، والوحشة، وهو قرين التيه، والموت إذا ذُكر في المجالس، فلا يكاد يُذكر الرُّبْعِ الْخَالِي إلا وتحضر معه قصص المغامرة والتيه والعطش والموت، ومع ذلك تبقى تلك البقعة الجغرافية جاذبة فاتنة ساحرة، ومغرية لكل محب للمغامرة، عاشق للاكتشاف ... الرُّبْعِ الْخَالِي كتاب أبيض يتكون من 1000 صفحة، لم يكتب الإنسان فيه منذ ظهوره على وجه البسيطة إلا صفحة واحدة، و 999 صفحة هي بكر ناصعة البياض، تنتظر المكتشفين والمغامرين والمستطلعين والباحثين.  

 

 

 كثبان رملية قد لا تشاهدها في الطبيعة ولا من خلف شاشة أو مجلة وكتاب!

كثيب من صنف سميته "كثيب الخلايا" ومثله كثير في عروق الشيبة.


:. وعلى الرغم من بعد المكان، وتطرفه عن الأوطان، ومشقة الترحال فقد دعوت لاجتماع ثلاثي مع الزميلين القديرين أ. عبدالله العقيل و أ. إبراهيم الربدي في منزلي يوم السبت 2/2/1434هـ، فخططنا لزيارته وتم مناقشة وقت الرحلة، ومدتها، ومسارها، وأعضائها، واحتياجاتها، وكل ما يمت للرحلة بصلة، ثم جاء الاجتماع الثاني والأخير بمنزل الزميل أ. عبدالرحمن الجليدان مع أعضاء الفريق وهم: أ. حمد الطعيمي، أ. عبدالله العقيل د. عبدالله السكاكر، أ. عبدالرحمن الشاوي أ. عبدالرحمن الجليدان، أ. حمد الواصل، أ. محمد الشاوي، ومهندس الرحلة مع الجهات الرسمية أ. إبراهيم الربدي، ورئيس الفريق د. عبدالله المسند، وتم اختيار اسم للفريق "كَدَن"، وكدن اسم لعروق رملية في الشمال الشرقي من الرُّبْعِ الْخَالِي.

:. وفي صباح يوم الجمعة 13 ربيع الأول 1434هـ الموافق 25 يناير 2013م بدأت رحلة الـ 4600 كم، واستمرت حتى يوم الجمعة التالية 20 ربيع الأول 1434هـ الموافق 1 فبراير2013م، حيث بدأت الرحلة من القصيم، وكانت محطات الرحلة كما يلي: الرياض>الخرج>حرض>محطة بطن الحصان>محطة شبيطة>حقل شيبة>أم الزمول (المنفذ السعودي إلى عمان)>عردة>ذعبلوتن>المنجور>خيران>الخرخير>شرورة>سلطانة>الفاو>السليل>الأفلاج>الخرج>الرياض>القصيم.

:. هذا وسوف أتجاوز تفاصيل الرحلة بيومياتها وساعتها وأحداثها وإحداثياتها ومسمياتها لتقريرين مفصلين كتبهما الزميلان عبدالله العقيل ومحمد الشاوي جـ1 و جـ2، فقد كفوني هذا .. إلى الحديث عن ما وراء ذلك عن " الرُّبْعِ الْخَالِي مَشَاهِدُ وَخَوَاطِرُ".

فريق "كدن"  يستعد للإنطلاق من إستراحة الحاجب التابعة لبلدية عنيزة صباح يوم الجمعة 13 ربيع الأول 1434هـ .

 

خريطة الجزيرة العربية موضحاً عليها مسار رحلة الـ 4600كم لفريق كَدَن حول صحراء الربع الخالي، يناير 2013م.



مسمى الرُّبْعِ الْخَالِي
:. الرُّبْعِ الْخَالِي ـ The Rub' al Khali ، The Empty Quarter ـ سُمي بالربع لأنه يشكل ربع الجزيرة العربية تقريباً، وسُمي بالخالي لخلوه من الاستيطان البشري الدائم، وقد يكون حتى المؤقت إلا من عدد لا يكاد يُذكر من البدو الرحل، هذا من جهة ومن جهة أخرى خلوه أو فقره من الحياة النباتية، والحيوانية على حد سواء، وأورد الدكتور عبدالله الوليعي في كتابه "بحار الرمال" نقلاً عن الدكتور عبدالله الغنيم أن مسمى الرُّبْعِ الْخَالِي قد ورد في كتاب الفوائد في أصول علم البحر والقواعد، الذي كتبه البحار أحمد بن ماجد عام 895هـ وسماه بالربع الخلي أ.هـ. قلت: وهذه إشارة قد نقول معها أن التسمية لم تكن غربية في الأصل بل قد تكون عربية والله وحده أعلم.

 

مصور الفريق المحترف الأستاذ محمد الشاوي يصور "النيم" بشكل احترافي.


:. ومنهم من سمى الرُّبْعِ الْخَالِي بـالأحقاف، وأظن أن مصطلح الأحقاف لا يصح أن يشمل كل الرُّبْعِ الْخَالِي، بل يطلق على جهته الجنوبية فقط، وهي الصحاري التي بين السعودية وعمان واليمن، وهي موطن قوم عاد، وموقع مدينة إرم المدفونة تحت الرمال والله أعلم، وأرض الأحقاف حالياً خليط بين الرمال المتصلة، والمنفصلة، والهضاب المنبسطة نسبياً، وإذا صح أن رمال الرُّبْعِ الْخَالِي تزحف جهة الجنوب وفقاً للرياح السائدة؛ فإن الكثبان الرملية قد دفنت مدينة إرم منذ قرون عديدة، وأحسب أن الكثبان الرملية إذا استمرت بالزحف جنوباً؛ فقد تصل إلى بحر العرب بعد عدة قرون، يسهل حسابها بمعرفة معدل حركة الكثبان الرملية كل عقد. ومنهم من يُسمي الرُّبْعِ الْخَالِي كله أو جزءاً منه: بـرملة يام، ورملة يبرين أو جبرين، والدهماء، ومفازة صيهد، ولكن الاسم السائد والمشتهر لدى مراكز الأبحاث العربية والأجنبية الرُّبْعِ الْخَالِي.

صفاء الأجواء، ونقاء الكثبان، وتباين الألوان تجعل الربع الخالي أجمل حديقة رملية في العالم.



مشاعر إنسان:
:. في البحار والمحيطات قد تسمع أصوات الأمواج والطيور والحيتان، ولكن في الرُّبْعِ الْخَالِي فيه هدوء عجيب، وسكون مخيف، وجفاف مميت، في الرُّبْعِ الْخَالِي لا تسمع تغريد الطيور، ولا ثغاء الأغنام، ولا رغاء الإبل، ولا أزيز السيارات، عندها فقط تستشعر حالة الأصم مع محيطه. في الرُّبْعِ الْخَالِي أنت لا ترى إلا رمالاً تحتضن رمالاً، رمال تملأ الجهات الجغرافية الأربع، وتسد الأفق سداً، فلا معالم جغرافية غير الرمال، ولا حتى مظاهر جيومورفلوجية عدا الكثبان الرملية العظيمة والجميلة تُسبّح لخالقها، وتسجد لعامرها. في الرُّبْعِ الْخَالِي ينتابك شعور غريب يمتزج بين العظمة والخوف عند أعتاب كثبانه الرملية العملاقة والمعقدة، والتي لا تملك عند الوقوف عندها إلا أن ترفع رأسك، وتبلع ريقك، ويشخص لها بصرك، وتتذكر قوة الخالق، المالك، المدبر سبحانه عز وجل. في الرُّبْعِ الْخَالِي تتجلى الأجواء النقية، والخلوة البيئية، والمناظر السحرية، النهارية منها والليلية؛ هنا فقط يزول ما بك من عارض، وتكون الطبيعة لك الطبيب والواعظ.

 

كثبان رملية عملاقة جنوب الربع الخالي تأخذ بالألباب.


:. الرُّبْعِ الْخَالِي أكبر متحف رملي طبيعي، وهو في الوقت نفسه أكبر مسطح رملي متصل في العالم، فلا يتخلله جبال، ولا تلال، ولا هضاب، ولا وهاد ولا نجاد، ولا أودية، ولا حرات، أو ممرات، بل رمال كالأمواج يصطفق بعضها ببعض، في مشهد صحراوي مهيب يتقزم عنده الإنسان، مشدوهاً مبهوراً مما يراه ويحيط به، الرُّبْعِ الْخَالِي لم يكن أخطر وأوحش صحراء في جزيرة العرب فحسب، بل قد يكون في العالم أجمع، ففي الوقت الذي نجد صحاري العالم تقطعها جبال أو تلال أو أودية أو قرى أو واحات مائية عذبة، نجد الرُّبْعِ الْخَالِي رمالاً متصلة يبلغ طولها نحو 1320كم، وعرضها نحو 600كم، والواقع هناك لا يمكن وصفه، ورسمه بحروف هجائية، ولا صور فوتوغرافية، بل يحتاج إلى زيارة ميدانية، ورحلة استطلاعية.

 كثيب مركب معقد ... هكذا يدهشك ويعجبك الربع الخالي بعجائبه وفرائده.



حدود ومساحة الرُّبْعِ الْخَالِي:
:. الرُّبْعِ الْخَالِي حوض جغرافي منخفض وواسع، ممتلئ بمليارات الأطنان من التُرب الرملية المنقولة المشكِّلة للكثبان، وتبلغ مساحته في الدول الأربع (السعودية، الإمارات، عمان واليمن) نحو 590 ألف كلم² ـ وفقاً لحساباتي الشخصية عبر برنامج قوقل إيرث ـ، أي تعادل مساحة فرنسا وتزيد قليلاً، ويحده من الشمال هضبة نجد، ومن الغرب هضبتي نجران وعسير، ومن الجنوب هضاب اليمن وعمان، ومن الشرق مرتفعات عمان وسهل الإمارات، ونصيب السعودية من مساحة الرُّبْعِ الْخَالِي أكثر من 80%، ويبلغ أقصى طول له فقط في الأراضي السعودية نحو 1285كم، ومع جزء الإمارات نحو 1320كم، ويبلغ أقصى عرض له نحو 600كم، لذا يُوصف الرُّبْعِ الْخَالِي كأكبر صحراء متصلة في العالم، بل أزعم أنه لو قُدر أن الإنسان يقوى على نقل رمال الربع الخالي إلى مياه الخليج العربي لدفنته وأخفته. والرُّبْعِ الْخَالِي السعودي يتوزع على ثلاث مناطق، فلمنطقة الرياض الجزء الشمالي الغربي ويمثل أقل من 10% بينما منطقة نجران يتبعها الجزء الجنوبي الغربي ويمثل نحو 25%، بينما المنطقة الشرقية لها نصيب الأسد من الرُّبْعِ الْخَالِي.

 فريق "كدن" يجوب ويجول سبخات الربع الخالي في الجزء الجنوبي منه بسرعة 100كم بالساعة.

 


المياه الجوفية:
:. توجد العشرات من الآبار القديمة، والحديثة (القلمات) في طول وعرض الرُّبْعِ الْخَالِي متباعدة ومتناثرة، يعرفها البدو، وموقّعة على خرائط هيئة المساحة الجيولوجية، وبشكل عام تتميز المياه الجوفية في شرق الربع الخالي بقربها من سطح الأرض وملوحتها الشديدة، وبعضها يصحبها رائحة نتنة بسبب توفر عنصر الكبريت، أما الجزء الغربي من الرُّبْعِ الْخَالِي فمياهه الجوفية أعمق وأعذب بوجه عام.
 

 فريق "كدن" في جلسة حالمة على ضفاف بحيرة "أم الشيح" المالحة ... لا تسأل عن شعورنا وإحساسنا فلا تستطيع نقله الكلمات ولا رسمه الكاميرات.


:. ولأن الأنشطة البشرية، والمشاريع الزراعية، والاستيطان البشري بعيداً جداً عن تكوينات المياه الجوفية في الرُّبْعِ الْخَالِي، فقد تسبب ذلك في استقرار خزاناته الجوفية عند وضعها الطبيعي، فلم تُمس بسحب بشري، ولا استنزاف زراعي، أو استهلاك صناعي، لذا فإن المياه الجوفية في الرُّبْعِ الْخَالِي قريبة جداً من سطح الأرض، وشاهدنا الشركات العاملة هناك تستخرج الماء من عمق متر، أو مترين وهي عبارة عن مياه جوفية سطحية (قريبة من سطح الأرض) مالحة جداً (هماج)، بل قيل إنها أشد ملوحة من مياه البحر خاصة التي تقع في شرق الرُّبْعِ الْخَالِي. والتكوينات الجوفية العميقة في الرُّبْعِ الْخَالِي ممتلئة بالمياه، لذا نرى بعض الآبار هناك تتدفق منها المياه تلقائياً من دون تدخل بشري، وبعضها ذات مياه حارة وكبريتية، وتجدر الإشارة إلى إن منطقة نجران بدأت في العقد الأخير في جلب المياه من المياه الجوفية في غرب الرُّبْعِ الْخَالِي عبر الأنابيب.

 

 

صورة فضائية توضح مسار فريق كدن وهو يعبرعروق الشيبة العملاقة جنوب شرق الربع الخالي.



بئر مهولة:
:. وخلال المرحلة الأخيرة من رحلتنا الاستكشافية للربع الخالي عرَّجنا على بئر مهولة (265 03 º19N 070 59 º51E) وهي بئر ارتوازية حُفرت في طبقات الأرض الجوفية؛ فخرج الماء منها تلقائياً كنبع فوار، يتميز برائحته النتنة؛ بسبب توفر عنصر الكبريت فيه، وهي مياه حارة قد تصل درجة حرارتها نحو 40 درجة مئوية، ونزل معظم فريق كدن للاستحمام والاستجمام بتلك المياه الدافئة الكبريتية، وهي بتلك الخصائص الفيزيائية والكيميائية أصبحت لنا كحمام البخار، وحوض الجاكوزي، تُنظف وتُدفئ وتُدلك (3 في1)، وربما كانت صحية والله أعلم.


 عين مهولة، بئر إرتوازي حفرته شركة أرامكو ومازال يتدفق تلقائيا، وهي عين كبريتية حارة.

 

  

أعضاء الفريق يستحمون في عين مهولة الحارة والكبريتية حقاً تُنظف وتُدفئ وتُدلك (3 في 1) وربما كانت صحية.

 


أم الحيش:
:. لعلي لا أبالغ عندما أقول إن أجمل وأعذب المناظر التي مررنا بها خلال زيارتنا للربع الغالي هي منطقة أم الحيش، والواقعة شمال السحمة في رملة القعد (إحداثياتها 149 42 º20N - 563 43 º54E)، وهي عبارة عن سبخة ملحية واسعة، تزينها كثبان رملية نجمية عالية متفردة وغير متصلة، وعند أعتابها ينبع الماء الجوفي المالح ليكوّن بحيرات صغيرة، صافية المياه، شفافة المظهر، تطوق الكثبان الرملية الذهبية الجافة، في صورة ومشهد بيئي صحراوي تتسمر له العيون إعجاباً وانبهاراً، ويسر القلوب ليلاً ونهاراً فسبحان من جمع هذا مع هذا، وحول مستنقعات أو قل بحيرات أم الحيش رأينا بضع نخلات، ورأينا القصباء قد غطى أجزاء من البحيرة وكذا شجر الطرفاء، وبحيرات أم الحيش هي بحق جوهرة وعروس الرُّبْعِ الْخَالِي.

أم الحيش جوهرة الربع الخالي بلا منازع.

 


   أجمل وأروع ما رأيت في الربع الخالي "أم
الحيش" .. عندما يجتمع الجفاف مع الرطوبة.

 

   أجمل وأروع ما رأيت في الربع الخالي "أم الحيش" .. عندما يجتمع الموت مع الحياة.
 

   "أم الحيش" تجمع مائي يتدفق تلقائياً عقب بئر إرتوازي حُفر بواسطة شركة أرامكو.

 

  

   رئيس فريق "كدن" سار ودار راجلاً حول بحيرة أم الحيش، ولسان حاله يقول لعلي لا أعود لها مرة ثانية.



الموارد الطبيعية:
:. على الرغم من كون الرُّبْعِ الْخَالِي صحراء شاسعة قاحلة جافة وطاردة، إلا أن الله تعالى قد أودع في جانب منها النفط والغاز، فيومياً تنتج معامل شركة أرامكو من حقل الشيبة براميل نفط لو صففتها جنباً إلى جنب لرسمت خطاً مستقيماً من المدينة إلى القصيم دون انقطاع (هذا يومي) 750 ألف برميل يومياً ولله الحمد، ومتوقع أن يصل إلى مليون بريل يومياً عام 2015م، وفي الربع الخالي من الرمال الزجاجية، وربما المياه الجوفية الغزيرة، والتي قد تعزز من موارد المياه بالمملكة، وأتساءل هل سيأتي يوم نصدر فيها الرمال كمادة أولية تدخل في صناعة ؟؟؟؟ ربما.

حوالي 10% من إنتاج النفط في السعودية يأتي من حقل الشيبة.

 

 

نفط حقول الشيبة في الربع الخالي ينقل عبر أنابيب قطرها 46 بوصة، وبطول 638كم حتى أبقيق، وبطاقة تعادل نحو 750 ألف بريل يومياً.

 

هذه ليست عربات قمرية بل سيارات رملية خصيصاً للعمل بالربع الخالي (مصدر الصورة كتاب:  الشيبة خبيئة الربع الخالي)



الاستيطان البشري:
:. أحسب أن الرُّبْعِ الْخَالِي خالياً من الاستيطان البشري منذ الأزل، إذ إن الحضارات القديمة من العرب البائدة في الفاو مثلاً أو إِرَم، لم تكن في الواقع في قلب صحراء الرُّبْعِ الْخَالِي، بل تقع في أطرافه وتخومه فحسب، فقرية الفاو تقع تحت أعتاب جبال طويق العظيمة (جبل العارض) من طرفه الجنوبي، وهو يمثل الحد الشمالي الغربي لرمال الرُّبْعِ الْخَالِي.
 

 

 فريق كدن يتجول بين أطلال قرية الفاو شمال غرب الربع الخالي ويظهر في الصورة حافة جبل طويق.


:. بينما مدينة إِرَم (قوم عاد) فتقع في الأحقاف على الحافة الجنوبية لرمال الرُّبْعِ الْخَالِي، وشمال هضبة حضرموت، وهي رمال متقطعة متاخمة لهضبة صحراوية فيها من الأودية الخصبة ما يغري بني البشر في الاستيطان والتوطن، وحتى يبرين الواقعة على أطراف الرُّبْعِ الْخَالِي الشمالية ـ وهي بوابة الرُّبْعِ الْخَالِي الشمالية ـ تشير الآثار والمدافن بيبرين إلى أن هناك استيطاناً قديماً جداً للعرب البائدة استوطنت تلك البقعة من الجزيرة العربية، ونلحظ هنا أن مواقع الاستيطان البشري القديم للعرب البائدة لم تكن في الرُّبْعِ الْخَالِي نفسه، بل على أطرافه وتخومه، وهذا ينسحب بالضرورة على مدينة نجران التاريخية والتي تقع على الحد الجنوبي الغربي للربع الخالي، وهذا يعكس بجلاء أن بحار الرمال هناك سابقة وأقدم من بني البشر بمئات الآلاف من السنين.

:. هذا من جهة ومن جهة أخرى فإن الاستيطان المبكر يحتاج إلى الماء، والرُّبْعِ الْخَالِي معظم مياهه السطحية غاية في الملوحة خاصة الشرقية منه، وأمطاره شحيحة، فقد تمر السنة وأكثر لا تهطل به قطرة، ولا تنبت به حبة، ولا تزهر به وردة، وإن كانت هناك العشرات من الأودية تحيط بالرُّبْعِ الْخَالِي، فلا يوجد في داخله واد يذكر، كل هذا يؤيد ما ذكرت، أنه لا يوجد استيطان بشري قديم في الرُّبْعِ الْخَالِي نفسه بل في تخومه وأطرافه، وحتى البدو الرحل فإن تواجدهم محصوراً في نطاق ضيق جداً حول المياه العذبة القليلة والمتناثرة هنا وهناك والله أعلم.

:. ولم أطّلع على أي اكتشاف أثري يُثبت وجود استيطان بشري حضري وليس بدوي في الرُّبْعِ الْخَالِي، وهذا يؤكد ـ من وجهة نظري الشخصية ـ أن هذا البحر المتلاطم من الكثبان قد سبق البشر في تواجده فوق قاع وحوض الرُّبْعِ الْخَالِي، إذ إن الظروف المناخية خلال الـ 6000 سنة الماضية تقريباً لا تُشجع ولا تُغري البشر في التوغل في مهلكة ومضيعة من الأرض، وكأننا فوق سطح كوكب عقيم ولله في خلقه شؤون.

:. والبحيرات التي تم اكتشافها، والأودية والأنهار المطمورة التي تم تصويرها، والمستحثات التي تم استخراجها في بعض المناطق من الرُّبْعِ الْخَالِي، تمثل وتعكس حقبة زمنية موغلة في القدم، سابقة التواجد البشري بقرون عديدة، ومدد طويلة، في حقبة أشار لها المصطفى صلى الله عليه وسلم في الحديث الصحيح (لا تقوم الساعة ... حتى تعود أرض العرب مروجاً وأنهاراً) والأظهر أن ذلك يوم أن كانت الرياح الموسمية تدفع الخير والرطوبة إلى أجواء الجزيرة العربية متوغلة حتى المناطق الوسطى منها والله أعلم.

 

 

رئيس فريق "كدن" ومراجعة حساباته لخوض بحار رمال الربع الخالي.


تضاريس الرُّبْعِ الْخَالِي:
:. تشير المخرجات العلمية والدلائل الميدانية أن أصل أرض الرُّبْعِ الْخَالِي قاع وحوض رسوبي منخفض، ينحدر جهة الشرق والشمال الشرقي، كانت تغطيه مياه الخليج العربي قبل ملايين السنين، ثم انحسرت المياه تدريجياً عن الرُّبْعِ الْخَالِي وعن شرق الجزيرة العربية، ولكون الرُّبْعِ الْخَالِي منطقة منخفضة، فهي تتلقى سيولاً منقولة من الأطراف الغربية والشمالية الغربية من الجزيرة العربية كواد الدواسر على سبيل المثال، ومن هضاب اليمن المرتفعة والمنحدرة جهة الربع الخالي، ولأن الرُّبْعِ الْخَالِي كان يتلقى أيضاً أمطاراً موسمية بسبب الرياح الموسمية الجنوبية؛ أدى هذا إلى تكون البحيرات المتفرقة فوق سطح الرُّبْعِ الْخَالِي، وحولها استوطنت الحيوانات، وتوضعت النباتات، لآلاف السنوات، ثم شاء الخالق عز وجل أن يتغير المناخ بالتدرج عبر آلاف السنين من الرطوبة إلى الجفاف، فتصحرت الجزيرة العربية، والمنطقة العربية بشكل عام، وبدأت مرحلة بناء أعظم تجمع رملي عرفتها الأرض، عبر انتقال حبيباتها ولبناتها الأولى من شمال الجزيرة العربية ووسطها وشرقها وغربها عبر الزمنين الجيولوجيين الثالث والرابع، إن صدقت النظرية.

 

الرمال البيضاء ذات أصول بحرية تخالط رمالاً صفراء ذات أصول قارية شمال شرق الربع الخالي.


:. هذا ويعد الرُّبْعِ الْخَالِي سياجاً طبيعياً، وحاجزاً بيئياً، بين جنوب الجزيرة العربية ووسطها، بصورة وقف فريق "كدن" عليها فذُهل من عظمة الحاجز الطبيعي والمتمثل بكثبان رملية عملاقة. والرُّبْعِ الْخَالِي لا تستطيع السيارة اجتيازه، دونما استخدام الجواد المعروفة، والطرق البرية المسلوكة، مع زاد وماء، والكثير من الوقود للسيارات، ودليلٍ من أهل الخبرة والمعرفة، ومن لم يلتزم بتلك الجواد والسبل؛ فلا سبيل له بقطع الربع الخالي وتجاوزه، إلا بدعم لوجستي كبير، ومكلف قد يستغرق عدة أسابيع .. وما راءٍ كمن سمعا.

 

 فريق "كدن" على الحدود السعودية العمانية جنوب الربع الخالي، وتتضح جادة حرس الحدود السعودي، خلفها مراسيم حدودية.


:. وعجائب الرُّبْعِ الْخَالِي لا تنقضي وغرائبه لا تنتهي، إذ إنه أكبر مساحة جغرافية رملية متصلة في العالم لا يوجد فيها واد يُذكر، وذلك لطبيعة أرضه وسطحه الرملي، ولكون الكثبان الرملية بالرُّبْعِ الْخَالِي لا تسمح بتشكل الأودية الجارية، حيث تمتص الرمال الخشنة مياه الأمطار بشكل سريع؛ للنفاذية العالية للرمال، وبالتالي تُحفظ مياه الأمطار بنسبة عالية جداً مقارنة بمناطق أخرى يكون التبخر فيها عالي والله أعلم.

 

 سرنا بضعة أيام في الربع الخالي فلم نر إلا جماداً وجمادات، وهذه إبل عمانية همَل تتسلل عبر الحدود السعودية لترعى ثم تعود أدراجها، فشرقنا لما شاهدنا أرواحاً تتحرك بين رمال تتحرك.

 


أخفض بقعة في الجزيرة العربية:
:. عندما توجه فريق "كدن" باتجاه الجنوب تاركاً طريق حرض البطحاء الممتد من الشرق إلى الغرب، توجهنا صوب الرُّبْعِ الْخَالِي عبر طريق معبد بطول يبلغ نحو 380كم يصل إلى مركز الشيبة الواقع جنوب شرق الرُّبْعِ الْخَالِي، وفي طريق رحلتنا الماتعة مررنا بل عبرنا فوق أخفض بقعة في جزيرة العرب وهي سبخة الحمر، حيث تنخفض الأرض فيها إلى مستوى دون سطح البحر بنحو 24م، وتقع سبخة الحمر جنوب غرب مركز البطحاء الحدودي السعودي، ويمر طريق الشيبة على حافتها الغربية على وجه التحديد، وهي واحدة من عشرات السباخ هناك عظيمة المساحة.

 

صورة فضائية من ناسا لعروق الشيبة تكشف الكثبان العملاقة والمنبطحة فوق سبخة عظيمة قديمة.

 


الكثبان الرملية:
:. لا يُعلم ـ على وجه الدقة ـ مصدر تلك الكثبان الرملية العظيمة في حوض الرُّبْعِ الْخَالِي، ولا متى نشأت، إلا أنها قديمة جداً وسابقة بني آدم نفسه، بل بعض المصادر تشير إلى أنها بدأت تتكون من مليوني سنة مضت والله أعلم، وينفرد الرُّبْعِ الْخَالِي بوجود أنماط مختلفة، ومتنوعة من الكثبان الرملية، وربما ينفرد الرُّبْعِ الْخَالِي بوجود أنماط قد لا تُرى في أي بحر رملي في العالم، كما تتميز رماله بتداخل أكثر من نوع وصنف في كثيب واحد أطلقت عليها (الكثبان المهجنة)، وشاهدت رمالاً لم أرها في حياتي لا في الطبيعة ولا خلف شاشات التلفاز ولا حتى في الصور أطلقت عليها (الكثبان ذات الأضلاع).
 

 من أعجب ما رأيت في عروق الشيبة؛ كثيباً ذا أضلاع ... فسميته بـ "كثيب أبو ضلوع".


:. وأحسب أن الكثبان الرملية العظيمة ليست ثابته في أصلها في الرُّبْعِ الْخَالِي، ولكنها تتحرك ببطء شديد جداً، وما ثبت عند المراقبة الطويلة من قِبل علماء الجيومورفولوجيا بشركة أرامكو عندما راقبوا الكثبان الرملية العملاقة في عروق الشيبة لنحو ثلاثة عقود إذ وجدوا أنها لا تتحرك، والصحيح ـ والله أعلم ـ أن حركتها وزحفها قد لا يلاحظ خلال بضعة عقود بل يحتاج أكثر حتى يلحظ المراقب زحف الكثيب، بينما الغطاء العلوي من الكثيب يتحرك وينتقل، ونراها تكسو الطرق، والجوادّ، وبعض خطوط الأنابيب، والرمال المتحركة هي حبيبات تنتقل بفعل الرياح من أعالي قمم الكثبان إلى جهات أخرى، وتبقى السباخ البينية لا تندفن بالرمال ولا يبقى فيها شيء منها بل تكنسها الرياح وتحط بها على كثيب آخر، وتبين لي من خلال مراقبة الصور الفضائية أن كثبان الرُّبْعِ الْخَالِي ـ الجنوبية منها خاصة ـ تتمدد ببطء باتجاه الجنوب بفعل الرياح الشمالية السائدة، عبر أحواض الأودية التي تُصرف سيول الهضاب المتاخمة للربع الخالي في شمالي اليمن وسلطنة عمان، ويمكن بحساب معدل حركة الكثبان الرملية هناك تقدير زمن وصول الرُّبْعِ الْخَالِي سواحل بحر العرب وذلك قد يستغرق عدة قرون، هذا والله أعلم.

 

 كثبان رملية قد لا تشاهدها في الطبيعة ولا من خلف شاشة أو مجلة وكتاب! كثيب سميته "كثيب الخلايا" ومثله كثير في عروق الشيبة.


:. ولقد شاهد الفريق كثباناً رملية غاية في الارتفاع والضخامة والتعقيد في الشكل، خاصة في نطاق عروق الشيبة، وأجرى الفريق عملية حساب ارتفاع واحد منها فبلغ نحو 180م، وبعض المصادر تتحدث عن كثبان ترتفع نحو 200م، وهذا يعادل ارتفاع ثلثي برج المملكة بالرياض، وهذا يعكس مدى ضخامة وهيبة تلك الكثبان الرملية، وبعض المصادر تتحدث عن كثبان يبلغ ارتفاعها 300م !! وأظن أن في هذه مبالغة ووصف من لم يزُر الرُّبْعِ الْخَالِي.

 

 كثيب طولي عملاق في عروق الشيبة ويتضح معه صورة سيارة قائد فريق كدن، واقحم برج الفيصلية بمقياس رسم واحد للمقارنة.

 


الرباضات:
الرباضات وما أدراك ما الرباضات! هي مسطح رملي محدود المساحة يكون عادة في بطون الخبب بين الطعوس، وقد تُميز بلون مغاير إلى حد ما، وهي عبارة عن حبيبات رملية خشنة تحتها رمال ناعمة هشة تغوص فيها السيارات، بل ويتعثر فيها الإنسان والحيوان لهشاشة قوام التربة فيها، توضعت هذه الرمال بفعل الرياح عبر الزحف أو القفز لا الطيران إذ ثقل على الرياح حملها، وحملت الحبيبات الصغيرة دون الكبيرة حتى تجمعت الكبيرة بقعر الخِبب لتكون مصيدة للعابرين والسالكين، وسُميت رباضة لأن السيارة تربض فيها وتغوص وتتعلق، كما تربض الدابة ويبرك البعير إذا طوى قوائمه والصق صدره وبطنه بالأرض.

وقيادة السيارة بين كثبان الرُّبْعِ الْخَالِي فن لا يتقنه إلا الخبراء المتمرسون من الناس، إذ إنه شبيه بالملاكم الذي يترنح بخفة وسرعة في حلبة الملاكمة، من أجل أن يتفادى لكمات الخصم، والسائق بين الكثبان الرملية يترنح بسيارته يمنة ويسرة وبسرعة ليتفادى التغريز والتعليق وفق مناورات خطرة، واختيارات محددة، في سلوك هذا الطريق من عدمه، وأي خطأ أو تردد فإن حركته ستبوء بالفشل، وقد تغوص السيارة بالرمال دونما حراك.

 

 

الرباضات: مصيدة السيارات ... وهي عبارة عن تجمع رملي يكون في بعض بطون الخبب يتميز برمال خشنة ذات مسامية عالية.

 

 

 كثبان رملية قد لا تشاهدها في الطبيعة ولا من خلف شاشة او مجلة وكتاب! كثيب من صنف سميته "كثيب الخلايا" ومثله كثير في عروق الشيبة.

 

أتساءل أي نوع من السيارات تستطيع اجتياز تلك الكثبان الرملية العملاقة والمعقدة؟!

(مصدر الصورة كتاب: الشيبة خبيئة الربع الخالي) 


المناخ:
:. يُصنف مناخ الرُّبْعِ الْخَالِي بأنه حار جداً، وأمطاره قليلة شحيحة، شديد الجفاف، وقد يبلغ المتوسط السنوي للأمطار نحو 30 ملم أو أقل، وقد تسقط الأمطار القليلة في موسم الأمطار المعتاد في السعودية (أكتوبر حتى مايو) وربما يسقط على الرُّبْعِ الْخَالِي أمطار في فصل الصيف عندما تندفع التيارات الهوائية المحملة ببخار الماء من بحر العرب (الرياح الموسمية) فتتأثر اليمن وعمان والرُّبْعِ الْخَالِي بأمطار رعدية كثيفة وسريعة تحدث خلال بضعة ساعات فقط، وقد ينقضي عام دون مطر يذكر، هذا من جهة ومن جهة أخرى قد تبلغ الأعاصير المدارية القادمة من بحر العرب الرُّبْعِ الْخَالِي بعد أن تضرب اليمن أو سلطنة عمان، فأحياناً يكون مسار بعضها شمالياً؛ فيصل إلى أطراف الرُّبْعِ الْخَالِي الجنوبية، بل أحياناً يتوغل حتى شماله كما حدث عام 1992م في الخامس من شهر أكتوبر، عندما وصل الإعصار إلى أطراف حرض شمال الرُّبْعِ الْخَالِي، عندها ينعم الرُّبْعِ الْخَالِي بأمطار إعصارية استثنائية غزيرة وكثيفة، والأصل أن مناخ هذا الربع من بلاد العرب حار جداً في فصل الصيف الطويل والذي قد يمتد من شهر مارس حتى نوفمبر، حيث تشتد الحرارة جداً بين شهري مايو وسبتمبر، وقد تصل درجة حرارة سطح التربة إلى 70 درجة مئوية، وهي تختلف عن حرارة الهواء الذي قد يبلغ 50 درجة مئوية كدرجة قصوى، وتبقى درجة الحرارة في أشهر الشتاء معتدلة نسبياً، وأفضل وقت لزيارة منطقة الربع الخالي في شهري ديسمبر ويناير.

 

لوحة طبيعية تأسر النظر... سبحان الله.

 


:. ولا شك أن نشاط الرياح الموسمية قبل آلاف السنين والتي كانت تجلب الرطوبة من بحر العرب والمحيط الهندي وتتوغل داخل الجزيرة العربية، قد أسهمت ـ بإذن الله تعالى ـ بجلب الأمطار الغزيرة ناحية الرُّبْعِ الْخَالِي والذي كان ينعم آنذاك بحياة نباتية وحيوانية، كشفت الأبحاث الجغرافية الحديثة عنها.

 
المغامرون الغربيون في الرُّبْعِ الْخَالِي:
:. قيل أن أول من غامر ودخل عُباب الرُّبْعِ الْخَالِي من الإنجليز برترام توماس 1929م، يليه عبدالله فلبي 1932م، ثم ولفرد ثيسيجر (مبارك بن لندن) 1946م وعام 1947م، وسوّد كل واحد منهم كتاباً أو تقريراً عن رحلته ومغامرته، قلت: هذا ما سجله التاريخ لنا من خلال ما خلفه الرحالة بعد رحلاتهم من صحف منشورة وأوراق مطبوعة، ولربما أن هناك من غامر واجتاز الربع الخالي من الشرقيين أو الغربيين قبلهم ولم يُسجله التاريخ إما لضياعه فلقي حتفه هناك، أو لضياع الوثائق وعدم نشرها، أو لم يدون الرحال شيئاً عن رحلته.

 

 الرحال المغامر الانجليزي ويلفرد ثيسجر (مبارك بن لندن) في الربع الخالي قبل 80 سنة.

 

من كلمات الانجليزي الرحال المغامر ويلفرد ثيسجر (مبارك بن لندن) عن الربع الخالي قبل 80 سنة.

 


:. والمغامرون الغربيون الذين اجتازوا الربع الخالي ودونوا وكتبوا عن رحلاتهم هم في الواقع لم يشاهدوا أو يزوروا إلا صفحة واحدة من كتاب الربع الخالي الذي يحتوي على 1000 صفحة بكر، وهم على رأس القافلة الذين يسجلون ويحللون ويرسمون ويكتبون عن انطباعاتهم ومشاعرهم، ولولا الأدِلاّء من بدو الرُّبْعِ الْخَالِي لما استطاع أحد منهم أن يخوض عباب الموت البتة، فالأدلاء هم الذين يسلكون بهم الدروب السهلة المارة على الآبار وموارد الماء، وإلا فإن طبيعة كثبان الرُّبْعِ الْخَالِي على الإبل عصية، وعلى العين خادعة والله أعلم.

 

 بعض أقوال المغامرين من الرحالة الغربيين عن الربع الخالي ... نقلاً عن مجلة القافلة.

 

   أجمل وأروع ما رأيت في الربع الخالي "أم الحيش" .. عندما يجتمع الموت مع الحياة.



توصيات:
:. في خضم الرحلة التي استغرقت ثمانية أيام وقطعنا نحو 4648 كم أوصي بما يلي:
1.    يعتبر الرُّبْعِ الْخَالِي أكبر حديقة رمال بالعالم في تنوع كثبانها، وارتفاع قممها، وجمال مناظرها؛ فأهيب بالهيئة العليا للسياحة استغلال تلك المساحة الجغرافية لجلب السياح عبر الطائرات الخاصة للاستمتاع والتأمل والتدبر في خلق الله عز وجل.
2.    عدم المساس بالمياه الجوفية العذبة في غرب الرُّبْعِ الْخَالِي وتركها كخزن إستراتيجي للبلاد.
3.    إيقاف تدفق المياه من بعض الآبار (القلمات) المفتوحة والتي تستنزف المياه الجوفية بتدفقها التلقائي ثم تتبخر.
4.    أحذّر من المغامرة في رمال الربع الخالي ما لم يكن هناك تنسيق ومتابعة من حرس الحدود، واستصحاب الأدِلاء من أهل الخبرة، وإلا فإن السلامة لا يعدلها شيء.  

وبما أن فريق كدن عاش في معية حرس الحدود جزءاً من الرحلة والذين هم محل تقدير وشكر فريق كدن، فإنني أوصي بما يلي:
5.    تجهيز سيارات حرس الحدود بمواصفات خاصة (من المصنع) تتناسب ومهام حرس الحدود في الكثبان الرملية العملاقة.
6.    إنشاء مطارات صغيرة في كل مركز حدودي ترتبط بمطارات أكبر كمطار مركزي عردة، والشيبة، وذلك لتسهيل العمل والاتصال بين رجال الحدود وغيرهم من الموظفين بالاتصال ببقية مدن السعودية والعالم.
7.    إكمال تعبيد طريق حرس الحدود والذي يوازي الحدود العمانية واليمنية.
8.    توفير خدمة الجوال في كل مراكز
حرس الحدود وهذا أقل ما نقدمه خدمة لجنودنا في وسط صحراء قاحلة منهكة ومهلكة.
9.    إدخال الطائرات الصغيرة والخفيفة في خدمة
حرس الحدود وذلك من أجل المراقبة والمطاردة في أكبر صحراء متصلة بالعالم.

 

  فريق "كدن" يستعد لبلوغ "أم الحيش" لتناول وجبة الإفطار على ضفاف بحيرة ماء وسط محيط الرمال!.



شكر وتقدير:
:. أصالة عن نفسي ونيابة عن فريق كدن أتقدم بالشكر والتبجيل والامتنان والتقدير لكل من ساهم وشارك في إنجاح وتسهيل سير الرحلة الاستطلاعية إلى الرُّبْعِ الْخَالِي وهم:

الدكتور خالد الشريدة    عميد عمادة شئون الطلاب بجامعة القصيم
الاستاذ عبدالعزيز الربدي    رئيس شركة ASR للاستشارات المتقدمة
المهندس عبدالعزيز البسام    رئيس بلدية عنيزة
الأستاذ فهد الدويس    مدير إدارة خدمة المجتمع في بلدية عنيزة
المهندس عبدالله السديس    مدير عام مشروع شركة نادك بحرض
محمد فهيد العرجاني    مدير الأمن بشركة نادك
العميد عبدالرحمن الشهري    مدير إدارة عمليات حرس الحدود بالمنطقة الشرقية
العقيد خالد الوهيبي    المديرية العامة لحرس الحدود الرياض
العقيد عثمان اليحيى    المديرية العامة لحرس الحدود الرياض
العقيد عبدالخالق القرني    قائد قطاع حرس الحدود بالبطحاء
العقيد فهد الهذال    قائد قطاع حرس الحدود بعردة
العقيد طراد الحارثي        إدارة العمليات حرس الحدود بقطاع عردة
مقدم سلطان بن لبدة    قائد مركز حرس الحدود بالمنجور
الرائد سلطان العمري    قائد مركز حرس الحدود بالشيبة
الرائد مشاري الخالدي        مساعد قائد مركز حرس الحدود بالشيبة
الرائد مبارك الرويلي        قائد مركز حرس الحدود بأم الزمول
وكيل رقيب عايض القحطاني    مركز الخيران حرس الحدود
المهندس عبدالله العيسى    مدير شئون أرامكو بالمنطقة الوسطى
المهندس فهد العبدالكريم    مدير إدارة الإنتاج بحقل الشيبة
الشيخ هزاع بن عايش ابالروس    رئيس مجلس إدارة شركة الروسان
المهندس فهد بن هزاع الروسان    الرئيس التنفيذي لشركة الروسان والعضو المنتدب
المهندس فايز الصباحين    مدير مشروع شركة الروسان (الشيبة) بالربع الخالي
الأستاذ عبدالله الحنايا    إدارة شركة الروسان بالقصيم
الدليلة وكيل رقيب ناصر القحطاني    مركز عردة حرس الحدود، وهو الذي صاحب فريق كدن في معظم أيام الرحلة فله شكر خاص (0556980034).

 

_______________________________________
* ما ورد في مقالة "الرُّبْعِ الْخَالِي مَشَاهِدُ وَخَوَاطِرُ" يمثل رأي كاتبه ولا يمثل بالضرورة رأي فريق "كدن".

 

قائد فريق كدن يراجع سيناريوهات مسار الرحلة مع مهندس الخرائط وخبير الـ GPS الأستاذ حمد الواصل.

 

زحف الرمال فوق طريق الشيبة.

 

قائد الفريق من كبينة سيارته.

 

عبدالرحمن الجليدان أمير الشبة.

 

الأستاذ عبدالرحمن الشاوى يحاور الزميل عبدالرحمن الجليدان.

 

  صورة توضح كثيب طولي عملاق في عروق الشيبة ويتضح معه صورة سيارة الأستاذ عبدالرحمن الشاوي.

 

صورة تذكارية لأعضاء فريق كدن مع بعض أعضاء حرس الحدود بمركز الشيبة.

 

طائرة أرامكو تحط بين الكثبان العملاقة في مركز الشيبة جنوب شرق الربع الخالي.

 

فريق كدن يسير خلف سيارة شركة الروسان التي تقوم بتعبيد طريق الشيبة عمان.

 

مصور الفريق المحترف الأستاذ محمد الشاوي يصور "النيم" بشكل احترافي. 

 

الأستاذ إبراهيم الربدي العضد الأيمن لرئيس الفريق والمنسق البيني بين فريق كدن والجهات ذات العلاقة.

 

 فريق كدن في ضيافة شركة نادك بحرض.

 

فريق "كدن" يتجول بين عروق الشيبة، بالقرب من حقل الشيبة بمعية حرس الحدود.

 

في الربع الخالي التعاون والمشاركة والبذل عنوان الجميع ... الشاحنات والشركات تقدم الخدمات لمن يحتاج.

 
 *****

 

الرُّبْعِ الْخَالِي مَشَاهِدُ وَخَوَاطِرُ (الجزء الثاني)

رابط التقرير في صحيفة الرياض...

 

مواضيع ذان صلة:

  الشاقة وما أدراك ما الشاقة ج1  ج2  ج3  ج4

رحلة اكتشاف نيزك فوق جبل طويق الجنوبي

جبل الممحجة

 المثلثات .. المذيلات .. والمصائد الحجرية في السعودية

 

*****

عضو هيئة التدريس بقسم الجغرافيا بجامعة القصيم، والمشرف على جوال كون*