• الاثنين, 13 شوال 1440
  • |
  • 17 حزيران/يونيو 2019


  • 3,327 قراءة
  • 3 تعليق
  • 2 طباعة


مختصر
أكثر 100 كلمة شيوعاً
(مامكش)
في التواصل الاجتماعي

 


د. عبدالله المسند*


المشكلة:

عند استخدام خدمات التواصل الاجتماعي نواجه مشكلة في ضيق المساحة، وضيق الوقت أيضاً؛ ونحن العرب مضطرون لكتابة كل ما يُقرأ، دونما اختصار يُذكر للكلامات الشائعة، أو العبارات المتكررة، سيما وأن بعضنا يكتب وهو في وضعية لا تسمح له بالتركيز، بل وبعضنا ـ مع الأسف ـ يكتب وهو يقود سيارته!!، وأحياناً يتراسل مع أكثر من شخص في الوقت نفسه!!.

الهدف:
الهدف من فكرة "مامكش" تسهيل، وسرعة التخاطب، والتراسل عبر برامج، ووسائل التواصل الاجتماعي.

الحل:
من أجل التخلص من المشكلة السالفة، أو التخفيف منها على الأقل، أقترح جمع أكثر 100 كلمة شيوعاً في محادثاتنا ومراسلتنا اليومية، والتي نستخدمها صباح مساء في أجهزتنا الإلكترونية عبر وسائل وبرامج التواصل الاجتماعي، ونضعها في قائمة مرقمة ومصحوبة بمختصراتها من الحروف المعتمدة، لتُحفظ، وتُنشر، وتُطبق عملياً. وهذه الطريقة ستحل جزئياً مشكلة محدودية المساحة في تويتر، وأيضاً سرعة الكتابة. ومن جهة أخرى يمكن أن نستفيد من تلك المختصرات الـ100 في أجهزتنا الهاتفية، وذلك بطريقة عكسية أي نكتب الرمز ويتحول إلى الكلمة المستهدفة، وعلى سبيل المثال في الآيفون اذهب إلى: الإعدادات > عام > لوحة المفاتيح > الاختصارات، ثم ضع من المختصرات في القائمة ما شئت.


الآلية:
أولاً: آمل من الجميع اقتراح الكلمات أو العبارات الأكثر شيوعاً في برامج التواصل الاجتماعي، وذلك عبر سردها في هاشتاق #مامكش .

ثانياً:
ساختار 5 ممن يُرشحون أنفسهم هنا في حسابي، ليقوموا بجمع الكلمات، وترتيبها، وتصنيفها في الهاشتاق السابق #مامكش ، ثم يقومون باختزال، واختصار، بعض الكلمات الواردة في الهاشتاق السابق بحرف، أو حرفين، أو ثلاثة، أو أكثر، عبر عمل جماعي مشترك يُشكل له قروب على الواتس أب، ثم تُعرض على محكمين مختارين لأخذ ملاحظاتهم قبل اعتمادها ونشرها.

ثالثاً: تُنشر ورقة الاختصارت المعتمدة عبر كافة الوسائط، لتكون لغة عصرية متفقاً عليها من الجميع، وأظن أنه مع مرور الأيام ستكون عُرفًا سائدًا، وجزءاً من ثقافتنا الحوارية في المراسلة عبر وسائل، وبرامج التواصل الاجتماعي (وهي بالمناسبة تُكتب ولا تُنطق).

 
وفي المثال ليتضح الحال:

"شكرا لك" تكون ش
مع السلامة = مس
صباح الخير = صبا
مساء الخير = مسا
إن شاء الله = شا
الظهر = ظه
السبت = اس
عطلة نهاية الإسبوع =عنا
مشغول = مش
وهكذا

وفي الختام:
قد يسخر بعض المستعجلين، ويتندر بعض المثبطين، ويتكاسل بعض العاجزين، ويثبط بعض الكلاسكيين، فأقول لهم: كونوا كما كنتم! ودعوا غيركم يتحرك، ويتطور، ويتفاعل ايجابيًا مع ايقاعات الحياة التقنية السريعة، هذا من جهة، ومن جهة أخرى فإن أبيتم التنظيم والتنسيق هذا، فسوف يسُوقنا الحال دون أن نشعر إلى اختصارات متعددة، ومختلفة تزيد من الارتباك في المستقبل .. هذا والله أعلم.


*******

 

*عضو هيئة التدريس بقسم الجغرافيا بجامعة القصيم، والمشرف على جوال كون
1436-07-4هـ
2015-04-23م

www.almisnid.com
almisnid@yahoo.com

متى عيدنا .. السبت أم الأحد!؟ متى عيدنا .. السبت أم الأحد!؟ متى عيدنا .. السبت أم الأحد!؟
متى عيدنا .. السبت أم الأحد!؟