• الجمعة, 26 ربيع الأول 1439
  • |
  • 15 كانون أول/ديسمبر 2017


  • 79,338 قراءة
  • 55 تعليق
  • 65 طباعة

 

 

الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله ... وبعد:
إن إعمال عبادة التدبر والنظر والتفكر أمر مأمورٌ به شرعاً قال تعالى: {أَفَلاَ يَتَدَبَّرُونَ الْقُرْآنَ وَلَوْ كَانَ مِنْ عِندِ غَيْرِ اللّهِ لَوَجَدُواْ فِيهِ اخْتِلاَفاً كَثِيراً}، وقال عز وجل: {قُلِ انظُرُواْ مَاذَا فِي السَّمَاوَاتِ وَالأَرْضِ}، وقال سبحانه وتعالى: {قُلْ سِيرُوا فِي الْأَرْضِ فَانظُرُوا كَيْفَ بَدَأَ الْخَلْقَ}، وقال تبارك وتعالى: {الَّذِينَ يَذْكُرُونَ اللّهَ قِيَاماً وَقُعُوداً وَعَلَىَ جُنُوبِهِمْ وَيَتَفَكَّرُونَ فِي خَلْقِ السَّمَاوَاتِ وَالأَرْضِ}، وقال عز وجل: {إِنَّ فِي ذَلِكَ لَآيَاتٍ لِّقَوْمٍ يَتَفَكَّرُونَ}، والآيات في هذا الشأن والسياق كثيرة عديدة، لذا دعونا نمارس هذه العبادة في معرض شرح الحديث الصحيح " لا تقوم الساعة ...حتى تعود أرض العرب مروجاً وأنهاراً ".

قررت في الحلقة الأولى أن شرح الحديث سيكون من خلال نافذتين زمنيتين؛ تحدثت عن النافذة الزمنية الأولى في الحلقة الثانية والمتعلقة بالتاريخ الطبيعي لأرض العرب قبل آلاف السنيين. وفي هذه الحلقة (الثالثة) وما بعدها نواصل التأمل في الحديث عبر نافذة زمنية شائكة وصعبة ألا وهي المستقبل. وهي محاولة للتصدي لسؤال صعب وكبير ومتشعب ... كيف ومتى ستعود أرض العرب مروجاً وأنهاراً كما كانت قبل آلاف السنين؟.

بعد تأمل الحديث السابق لسنوات طويلة ومحاولة فك أسراره المختزلة في قوله صلى الله عليه وسلم (تعود) استعنت بالله الفتاح المعين في محاولة اجتهادية في تلمس فرضيات أو سناريوهات (العودة) المتوقعة والمرجحة ... حتى تراكمت عندي صور العودة من خلال تأمل طويل دام عقدين من الزمن... قادتني إلى ترشيح بضع فرضيات.

وقبل أن نتناول الفرضيات ألتمس من القارئ الكريم العذر في القصور في التصوير، أو التعبير في موضوعٍ مصادره التأمل، ومراجعه الاستقراء، ومضانه التفكر والتدبر {وَمَا أُوتِيتُم مِّن الْعِلْمِ إِلاَّ قَلِيلاً} ... كما أن هذه محاولة اجتهادية لتفسير الحديث الشريف، أسأل الكريم المنان أن يهب لي أجر الصواب كما الاجتهاد إنه جواد كريم.

الفرضية الأولى: انفجار براكين عظيمة

قال المصطفى صلى الله عليه وسلم في الحديث الصحيح " لا تقوم الساعة...حتى تعود أرض العرب مروجاً وأنهاراً ". وقد تكون عودة أرض العرب مروجاً وأنهاراً نتيجة ـ والله وحده أعلم ـ لحدث كوني عظيم يتسبب في تغيير مجريات الأحوال الجوية العامة لكوكب الأرض. وقد يكون ذلك بسبب انفجار البراكين الخامدة والضخمة في جزيرة العرب، أو براكين جاوة أو الفلبين أو الآسكا أو غيرها من البراكين الأرضية الضخمة. وهذه الفرضية الأولى التي قد تكون السبب في عودة أرض العرب مروجاً وأنهاراً. والسؤال: كيف سيكون هذا؟ وأين؟ ومتى؟ هذا ما سنتناوله في هذه الحلقة وما بعدها بإذن الله تعالى.

براكين الجزيرة


صورة جوية تضم ثمان فوهات بركانية خامدة في حرة كشب جنوب مهد الذهب في السعودية.

تجثم فوق جزيرة العرب وبالتحديد فوق الدرع العربي مئات البراكين العظيمة الخامدة منذ مئات بل وآلاف السنين، حيث يقدر العلماء وقت نشوئها إبان انفصال أرض العرب عن قارة أفريقيا، ونشوء البحر الأحمر قبل ما يقارب 25 مليون سنة والله أعلم. ويبلغ عدد البراكين فقط في منطقة المدينة المنورة حوالي 400 بركان، وعلى مستوى الحرات الواقعة في السعودية تبلغ حوالي 2000 بركان جاثمة فوق الدرع العربي.1 وتقدر مساحة الحرات والمسكوبات البركانية في الجزيرة العربية بـ 180000كم2 أي مايعادل مساحة سوريا.

أكبر وأعظم فوهة بركان في الجزيرة العربية فوهة الوعبه Âlwahbah 2 (مقلع طمية) والذي يصل قطره حوالي 2كم وعمقه أكثر من 200م، ويقع في حرة كشب إلى شمال شرق الطائف. ومن شدة وقوة انفجاره الأخير فجر ودمر الفوهة والجبل من حوله وبقي منها جزء يسير يُشاهد في أسفل يسار الصورة ولله في خلقه شؤون.

ويشار إلى أن آخر انفجار بركاني عظيم في الجزيرة العربية وقع إلى جنوب شرق المدينة المنورة، شمال حرة رهط عام 654 هـ 1256م. حيث استمر الحدث لعدة أيام، وسارت اللابة (الحمم البركانية) Lava لمسافة 23كم! في اتجاهات جغرافية مختلفة معظمها شمالي، وتوقف أطول لسان للحمم قبل المدينة المنورة بـ 8.2كم فقط إلى الشرق من المدينة (أنظر الصورة الفضائية). ولقد سبق الإنفجار وتزامن معه هزات أرضية قوية مخيفة ارتجت بسببها الأسوار، وقرقعت لها الأسقف، وسُمع لها أصوات كأصوات الرعود القاصفات، في مشهد ألقى بروعه على قاطني المدينة قاطبة. وذكر المؤرخون أن هذا الانفجار البركاني هو المقصود بالحديث الشريف (لا تقوم الساعة، حتى تخرج نار من أرض الحجاز تضيء أعناق الإبل ببصرى) [البخاري ومسلم].


  يمثل الخط المستقيم المسافة البينية (985كم) بين نار الحجاز عام 654هـ ومدينة بصرى جنوب دمشق.

ومما ذكره ابن كثير رحمه الله في هذا السياق: "وبقيت تلك النار على حالها تلتهب التهاباً، وهي كالجبل العظيم ارتفاعاً، وكالمدينة عرضاً، يخرج منها حصى يصعد في السماء، ويهوي فيها، ويخرج منها كالجبل العظيم نار ترمي كالرعد. وبقيت كذلك أياماً ... ثم سكنت ووقفت أياماً، ثم عادت ترمي بحجارة خلفها وأمامها، حتى بنت لها جبلين... ولها كل يوم صوت عظيم في آخر الليل إلى ضحوة، ولها عجائب ما أقدر أن أشرحها لك على الكمال، وإنما هذا طرف يكفي، والشمس والقمر كأنهما منكسفان إلى الآن". أ.هـ

وذكر الكاتب القدير الأستاذ فهد عامر الأحمدي في زاويته العلمية حول العالم3 بجريدة الرياض حيث قال: "... فرغم ترجيح المؤرخين بأن ثوران عام 654 هو المعني في هذا الحديث؛ إلا أنني لا أميل لهذا الرأي لأسباب كثيرة... فمنطقة الدرع العربي مثلا لم تستقر حتى الآن من الناحية الجيولوجية (بسبب الانفراج المستمر لحوض البحر الأحمر) كما أن الحمم البركانية استمرت بالخروج قبل وبعد تلك الحادثة وبالتالي لا يوجد ما يميز حادثة 654 هـ أو يضمن عدم تكرارها مستقبلا (خصوصا بعد مرور 773عاماً على وقوعها!)" أ.هـ

وفي تقديري المتواضع وبناءًً على المعاينة الميدانية لمسرح الحدث البركاني الكبير وتتبع الصور الفضائية وتأمل المساحة الجغرافية المتأثرة باللابة والحمم والمسكوبات البركانية، وبناءً على ما وصف ونقل المؤرخون الأفاضل ـ مع أخذ مبالغة بعض المؤرخين بعين الاعتبار ـ أقول: أن حادثة 654 هـ ليست هي الأولى وقد لا تكون الأخيرة والله أعلم، لذا فاحتمال أن تكون النار المذكورة قد أضاءت لها أعناق الإبل ببصرى وما دون بصرى من هولها وشدتها أمر وارد، لتكون إحدى علامات الساعة الصغرى. والسؤال المحير في هذا السياق؛ لماذا خص المصطفى صلى الله عليه وسلم مدينة بصرى على وجه الخصوص دون مدن حولها أشهر وأكبر منها كدمشق أو القدس أو تبوك!!؟؟ وأحسَب أن في تخصيص واختيار (بصرى) إعجاز نبوي قد يتبن في قابل الأيام.


تظهر على الصورة الفضائية موقع المدينة المنورة و يتضح آثار الانفجار البركاني لعام 654هـ باللون الأسود الغامق.

 

مجرّد سؤال

من المعلوم أن انفجار البراكين ـ عادة ـ يسبقه حدوث زلازل متكررة في محيطها وبالقرب منها. والسؤال المطروح هنا هل يسبق عودة الجزيرة مروجاً وأنهاراً وقوع علامة أخرى للساعة؟ وهي (كثرة الزلازل)؟ تليها انفجارات بركانية هائلة تغير المناخ؟ وتقود بالتالي إلى تغير أرض العرب من صحراء قاحلة إلى مروجاً ساحرة؟ قال النبي صلى الله عليه وسلم (لا تقوم الساعة حتى يقبض العلم، وتكثر الزلازل، ويتقارب الزمان، وتظهر الفتن، ويكثر الهرج وهو القتل القتل، حتى يكثر فيكم المال فيفيض) [أخرجه البخاري].

ما سلف كان الجزء الأول من الفرضية الأولى، وفي الحلقة القادمة نكمل الجزء الثاني من الفرضية إن شاء الله، وعلى دروب العلم نلتقي فنستقي ونرتقي.


صورة اللابة المنصهرة وهي تخرج من فوهة البركان.  

****************************************************************************************

 

 سيناريوهات عودة أرض العرب مروجاً وأنهاراً

 

 

 *****

سلسلة مقالات بعنوان

عودة أرض العرب مروجاً وانهاراً:

 

 

 *****

قريباً أستكمل الحلقات بمشيئة الله

 

 

 

  *عضو هيئة التدريس بقسم الجغرافيا بجامعة القصيم، والمشرف على جوال كون
1435-02-05هـ
2013-12-08م

www.almisnid.com
almisnid@yahoo.com

متى عيدنا .. السبت أم الأحد!؟ متى عيدنا .. السبت أم الأحد!؟ متى عيدنا .. السبت أم الأحد!؟
متى عيدنا .. السبت أم الأحد!؟