• الاثنين, 13 شوال 1440
  • |
  • 17 حزيران/يونيو 2019


  • 8,053 قراءة
  • 4 تعليق
  • 13 طباعة

  احترافية «جوال كون» يتفوق على بعض الفضائيات

  جاء تعامل "جوال كون" في تغطية العاصفة الرملية.. باحترافية متميزة ورؤية إعلامية صادقة من خلال تطميناته عبر رسائله المتواصلة ومتابعته الدقيقة للحدث والذي اكسبه مصداقية عالية دون اللجوء للتهويل والتخويف كما فعلت بعض القنوات الإخبارية الفضائية والتي تعاطت مع تحذير الأرصاد الجوية.. حيال العاصفة الرملية هذا الأسبوع بشكل غير احترافي ولا علمي حيث تلقفت- بعض القنوات- الخبر فأوهمت المشاهدين من حيث لا تشعر ولا تعلم عبر صورهم الأرشيفية ورسوماتهم التوضيحية والتي رسموها على هيئة إعصار مداري غباري كما رسمت للإعصار مساراً جغرافياً غير علمي .. وهذا العمل الإعلامي الذي لم يتكئ على مبادئ علمية شكل قلقاً وترقباً عند الناس .. و"جوال كون" تلق العديد من الرسائل والاتصالات بشأن العاصفة الرملية "المنتظرة" .. وطمأن الجمهور أن الحالة الحالية لن تكون قوية ومميزة عن الحالات الماضية وقد تكون أقل حدة وخطورة من الحالة الأخيرة .. والتي لم تحظ بتغطية إعلامية كما الأخيرة . هذا وكشف مشرف "جوال كون" الدكتور عبدالله المسند بقوله: إننا نعيش في فترة موسم رياح البوارح وهي الرياح الشمالية الغربية النشطة .. والتي بدأ نشاطها في حدود العشر الأول من شهر يونيو والتي تتزامن مع ظهور طالع الثريا في 7 يونيو ولمدة أربعين يوماً تقريباً.

 

*******

  

المسند : القنوات الفضائية بالغت في التحذير من العاصفة الرملية
 

قال عضو هيئة التدريس بجامعة القصيم ورئيس المجموعة التخصصية للمناخ والبيئة والمياه بالجمعية الجغرافية السعودية الدكتور عبدالله المسند، إن بعض القنوات الإخبارية الفضائية تعاطت مع تحذير مصلحة الأرصاد الجوية حيال العاصفة الرملية التي هبت الأسبوع الحالي بطريقة غير احترافية وغير علمية.


وأضاف أن بعض القنوات تلقت الخبر وبالغت فيه وأوهمت المشاهدين عبر صور أرشيفية ورسومات توضيحية رسموها على هيئة إعصار مداري غباري كما رسموا للإعصار مساراً جغرافياً غير علمي ، مشيرا إلى أن هذا العمل الإعلامي لم يتكئ على مبادئ علمية و شكل قلقاً وترقباً عند الناس. وأكد المسند أن الحالة الحالية لن تكون قوية وقياسية أو مميزة عن الحالات الماضية وقد تكون أقل حدة وخطورة من الحالة الأخيرة .. والتي لم تحظ بتغطية إعلامية كما الأخيرة.


و قال الدكتور عبدالله المسند إن هذه الفترة هي موسم رياح البوارح وهي الرياح الشمالية الغربية النشطة والتي بدأ نشاطها في حدود العشر الأول من شهر يونيو والتي تتزامن مع ظهور طالع الثريا في 7 يونيو ولمدة أربعين يوماً تقريباً، وتسمى أيضاً مربعانية الصيف، وستستمر الظاهرة المناخية تلك حتى العشر الأخير من شهر يوليو، مشيرا إلى أن الإحصائيات
تثبت أن العواصف الرملية والغبار يزدادن إبان مربعانية الصيف في المنطقة الشرقية خاصة، وحوض الخليج العربي الشمالي بشكل عام.


وحول سبب حركة رياح البوارح ، أوضح الدكتور المسند أن مسرح نشاط رياح البوارح يتجاوز أحياناً المنطقة الشرقية إلى أجزاء من المنطقة الوسطى بما فيها منطقة الرياض والمنطقة الشمالية الشرقية من السعودية وأيضاً يمتد نشاط الرياح إلى البحرين وقطر والكويت والعراق وجنوب شرق إيران وشمال سلطنة عمان أيضاً.


كما بين أن الفترة الحالية تتزامن مع موسم آخر في منطقة جازان يدعى "موسم الغبرة" يبدأ في نهاية شهر يونيو حتى منتصف شهر أغسطس تقريباً، حيث تنشط الرياح الشمالية الغربية القادمة من البحر الأحمر وتثير الغبار حين وصولها للبر ويتدنى معها مدى الرؤية بشكل كبير وأحياناً يمتد تأثيرها حتى قمم جبال السروات.
 

مصدر الخبر بجريدة الوطن إضغط هنا

 

قناة كون

موافقات شرعية
أبرز الموافقات الشرعية، الأشهر، الأيام

موافقات وطنية
 

موافقات زراعية
أبرز الموافقات الزراعية، الزراعة، الحصاد

موافقات الصيد
وقت الصيد

التقويم الدراسي
بداية الداراسة، الاختبارات، نهايتها

الرزنامة المناخية
المناخ و حالة الطقس

الرزنامة الفلكية
أحوال الفلك، الكسوف، الخسوف
   
  أرسل 20 إلى الرقم في الأسفل

88519
لمشتركي الجوال

601260
لمشتركي موبايلي

707146
لمشتركي زين