• 229 قراءة


  • 0 تعليق

خات الشهب ورجوم الشياطين!!

زخات الشهب عبارة عن ظاهرة جوية ضوئية، ناجمة عن جُسيمات صغيرة، تكون بحجم حبة الرمل أحياناً، تسبح في الفضاء ضمن نطاق النظام الشمسي، والراجح أنها من مخلفات المذنبات التي تدور حول الشمس،  حيث يسبح المذنب في مداره ويترك خلفه حزاماً من الجُسيمات الدقيقة، المتفتتة من جرمها، حتى إذا ما تقاطعت الأرض معها جذبتها ـ بمشيئة الله ـ وبفعل عامل الاحتكاك مع عناصر الغلاف الجوي تسخن، فتتوهج وتحترق، وقد تتفجر في الهواء أثناء اختراقها لطبقات الغلاف فتصبح رماداً بإذن الله تعالى، وتراها العين المجردة لبضع ثوان في مشهد يأخذ بالألباب، وعليه هذا النوع من الشهب لا يصل إلى سطح الأرض، ولكن رماده قد يصل إلى السطح.. قال تعالى: ]قُلِ انْظُرُوا مَاذَا فِي السَّمَاوَاتِ وَالْأَرْضِ[.

 

ويعتقد البعض أن كل شهاب يلوح في السماء هو رجم لشيطان! والواقع أن الشياطين تُرجم بالشهب كما نعلم، ولكن ليس كل شهاب تراه هو مُرسل لشيطان، إذ إن الشهب موجودة قبل خلق الجن، كما أن ظهور الشهب لها أسبابها الطبيعية المفسرة لدى العلماء كما في الحدث القادم، وهي في الوقت نفسه من جنود الله، يرسلها الله عز وجل إذا شاء كرجم للشياطين في ظروف معينه، والشهب ليس لها علاقة بالكواكب ولا بالنجوم أيضاً، والله أعلم.

أ.د. عبدالله المسند 

  •   
التعليقات
جميع الحقوق محفوظة 2021
جميع التعليقات والردود المطروحة لا تمثل رأي موقع
الدكتور عبد الله المسند ، بل تعبر عن رأي كاتبها
المتصفحون الان: 7
أنت الزائر رقم 6,413