• 52561 قراءة


  • 13 تعليق

 

الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله .. أما بعد
فسكان جزيرة العرب قديماَ وحديثاً من أعظم الناس حباً للربيع والمطر والقطر .. وما ذاك إلا أن جزيرتهم تعد من أكبر المسطحات الأرضية في العالم التي تخلو من نهر أو بحر أو زهر دائم .. عدا أمطار قليلة ومتفرقة وغير منتظمة تهطل عادة ما بين شهري أكتوبر ومايو بمتوسط يصل إلى حوالي 100 ملم سنوياً فقط .. لذا نجد أن سكان الجزيرة العربية شغوفين في تتبع السحب واتجاهه والمطر وأخباره والكلا ومكانه .. والأدبيات العربية المنظومة والمنثورة مفعمة في ذكر السحاب وأنواعه والمطر وأصنافه والسيل وأوصافه .. وفي العصر الحديث جاءت وسائل الاتصالات الحديثة ومنها : شبكة الإنترنت لتعج بالمواقع والمنتديات الإلكترونية التي ترصد وتنقل أخبار الطقس وتقلباته والأجواء وتبدلاته لرواد كُثر استرعى عددهم ومشاركاتهم الانتباه.

 

وفي مجالس العرب ومنتدياتهم يأتي السؤال عن المطر والقطر وعن الحر والقر بعد السؤال عن الأحوال الشخصية مباشرة خاصة في فصل الشتاء والربيع .. وهيام سكان الجزيرة بالمطر والسيل والربيع انعكس جلياً في توجه أعداد كبيرة من السكان .. بل وتتزايد عاماً بعد عامٍ لممارسة السياحة البرية المتكررة عبر رحلة اليوم الواحد أو التخييم لأيام عدة في المنتزهات البرية الصحراوية .. بل أصبحت السياحة البرية في الوقت الحاضر تجارة رائجة رابحة يجني ثمارها جهات عدة

.وفي هذه الأجواء وتفاؤل في أجواء رطبة ومطيرة تناول بعض الناس في السنوات الأخيرة حديث عودة الجزيرة مروجاً وأنهاراً بالتفسير والتحليل .. وبعضهم ربط بعض التغيرات المشاهدة على مستوى المناخ المحلي أو الإقليمي أو حتى العالمي بهذا الحديث الشريف .. ولهذا تأتي هذه المشاركة المكتوبة والمتواضعة مساهمة لإضاءة أظن أنها اجتهاد جديد في هذا السياق ليشرح هذا الحديث المعجز الذي كشف حُجُب الماضي كما كشف المستقبل في حديث واحد.

 

أشراط الساعة الصغرى

أشراط الساعة الصغرى تناهز السبعين شرطاً ؛ منها ما وقع في الماضي ومنها ما يقع الآن ومنها ماسيقع في المستقبل ومنها ما سيقع بين أشراط الساعة الكبرى ولا حول ولا قوة إلا بالله العلي العظيم .. ومن الأشراط الصغرى ما أخرجه مسلم عن أبي هريرة رضي الله عنه قال : قال رسول الله : " لا تقوم الساعة .. حتى تعود أرض العرب مروجاً وأنهاراً " .. ويمكن أن نصنف هذه العلامة بأنها علامة كونية مناخية .. وعند تأمل متن الحديث الصحيح نجد أن كلمة واحدة فقط ( تعود ) متكونة من أربعة حروف يكمن فيها الإعجاز والنبوءة العظيمة { وَمَا يَنطِقُ عَنِ الْهَوَى إِنْ هُوَ إِلَّا وَحْيٌ يُوحَى } .. حيث جاءت النبوءة مركبة ومزدوجة، فهي كاشفة لحجب الماضي البعيد والمقدر بعشرات الآلاف من السنين وفي الوقت نفسه كشفت المستقبل الغيبي

 وعلى دروب العلم نلتقي فنستقي ونرتقي..

 ****************************************************************************************

 سيناريوهات عودة أرض العرب مروجاً وأنهاراً

 

 

 *****

سلسلة مقالات بعنوان

عودة أرض العرب مروجاً وانهاراً:

 

 

 *****

قريباً أستكمل الحلقات بمشيئة الله

 

 

 

  *عضو هيئة التدريس بقسم الجغرافيا بجامعة القصيم، والمشرف على جوال كون
1435-02-05هـ
2013-12-08م

www.almisnid.com
almisnid@yahoo.com

متى عيدنا .. السبت أم الأحد!؟ متى عيدنا .. السبت أم الأحد!؟ متى عيدنا .. السبت أم الأحد!؟
متى عيدنا .. السبت أم الأحد!؟

 

 

  •   
التعليقات
ابو مالك
تحية وتقدير لك استاذنا الكريم لي تعليق حول كلمة ( تعود ) ولعل معناها هنا ليس بالضرورة ان يكون العودة لعهد قديم فقد تأتي بمعنى ( تصبح او تكون ) وذلك موجود في قوله تعالى (والقمر قدرناه منازل حتى عاد كالعرجون القديم ) وعاد هنا بمعنى أصبح او صار وبالعودة للحديث يكون المعنى ( حتى تصبح او تصير مروجا وانهارا كل الشكر والتقدير لك على ما تقدمه من بحوث قيمة وممتعة استاذنا الكريم
04 يونيو 2018

ابو مالك
تحية وتقدير لك استاذنا الكريم لي تعليق حول كلمة ( تعود ) ولعل معناها هنا ليس بالضرورة ان يكون العودة لعهد قديم فقد تأتي بمعنى ( تصبح او تكون ) وذلك موجود في قوله تعالى (والقمر قدرناه منازل حتى عاد كالعرجون القديم ) وعاد هنا بمعنى أصبح او صار وبالعودة للحديث يكون المعنى ( حتى تصبح او تصير مروجا وانهارا كل الشكر والتقدير لك على ما تقدمه من بحوث قيمة وممتعة استاذنا الكريم
04 يونيو 2018

Ayman Hashaash
السلام عليكم المقال ليس فرضيات بل حقيقه غبيبه واثبتها العلم الحديث في تكوين البترول ان اصل النفط أو البترول كائنات حية دقيقة عاشت في البحار قبل ملايين السنين، ثم طمرت إلى باطن الأرض مباشرة بعد موتها وتحللت بواسطة البكتيريااللاهوائية فتكونت طبقة من المواد العضوية والطين، وبمرور الزمن ونتيجة للضغط والحرارة المتزايديدتين تحولت هده المواد العضوية إلى البترول كما تحول الطين إلى صخور رسوبية هذا اثبات علمي حديث انه كانت الجزيره العربيه مروج وانهار وايضا حديث رسولنا الكريم روى الإمام مسلم في صحيحه بسنده عن أبي هريرة ـ رضي الله عنه ـ قال: قال رسول الله ـ صلى الله عليه وسلم : «لن تقوم الساعة حتى تعود أرض العرب مروجًا وأنهارًا ". وناخذ في اعتبار ايضا طوفن سيدنا نوح حيث اغرق الكره الارضيه وناخذا ايضا في اعتبار المده الزمنيه بين الرسل والانبياء حيث ان سيدنا ابراهيم ولد بعد الطوفان ب 1263 سنة . استاذي عبدالله انا ليس باحث ولا عالم ولكن كل الشواهد التي ذكرتها لك تثبت مصدقيه عوده الجزيره الى طبيعهتا وهيه مروج وانهار وتقبل فائق تقديري واحترامي وشكرا
03 يوليو 2015

الشبرمي
والصحراء الكبرى كان مختلف كليا ولم يكن صحراويا بل كانت أشجار ضخمة وانهار وحيوانات هذه المناطق لذلك كلمة ( تعود ) بحد ذاتها إعجاز لإخبارها عن وجود مروج وانهار في وقت مضى كما في الحفريات وصور باطن الارض ودورة المناخ
13 فبراير 2015

الشبرمي
الإعجاز في كلمة ( تعود ) لان الرسول صلى الله عليه وسلم لم يقل ( حتى تصبح ) ولكن حتى تعود فيها إعجاز يشترك مع كلمة حتى تصبح في انه تطابق مع العلم الحديث بدورة المناخ ( الدورة الجليدية ) وان الجزيرة العربية مقبلة والكرة الأرضية عموما مقبلة على تغيرات تصبح فيها الجزيرة العربية خضراء كثيرة المطر وتنفرد كلمة ( تعود ) عن كلمة ( تصبح ) او غيرها من الكلمات في اللغة العربية ان ( العود ) مت معانيها الرجوع وفي ذلك دلالة وإشارة من الرسول صلى الله عليه وسلم انها كانت فيما قبل خضراء وهذا ما ينطبق مع علم المناخ والجيولوجيا والحفريات التي اثبتت وجود غابات وأحافير تدل على ان مناخ الجزيرة العربية و
13 فبراير 2015

جليس الساحة
نظرية دقيقة من شخص متمكن، لله درك يادكتور عبدالله.
21 سبتمبر 2014

واقعي بنظرة شرعية
نحن نؤمن بأن الجزيرة ستعود مروجا وأنهارا وهذا لا إشكال فيه، الإشكال عندما يربط أحدهم ذلك بموسم معين زادت فيه الأمطار ، ويقول هذه بداية التحول والعودة!!! فوقت وكيفية التحول والعودة للأنهار والمروج؛ أمر غيبي لا يعلمه إلا الله وحده. وقد مرّ على جزيرة مواسم كثرت فيها الأمطار ومع ذلك بقيت صحراء قاحلة.
10 مايو 2013

خالد
ابدعت يادكتور سلمت
08 مايو 2013

الحسنى
[ تعود ] فعلا أعجاز في كلمة تعود تحتاج هذه الكلمة لمئات الصفحات لشرحها واثبات [ ماكانت عليه / وما صارت إليه / وما ستؤول إليه ] بالمختصر [ كان الجزيرة العربية في أصلها مروج وانهار زالت حسب التغيرات المناخية - تدريجياً - إلي أن أقحلت ثم وستعود لما كانت عليه - تدريجياً - إلي أن تصبح مروج وأنهار ] والله أعلم نفع الله بعلمك
14 يوليو 2011

خالد الغامدي
معذره ما فهمت لماذا بذات تكون المعجزة في كلمة (تعود) ممكن التوضيح اكثر
27 فبراير 2011

جاسم النعيمى
رائع بارك الله فيك:D
11 يناير 2010

سعود العتيبي
موضوع جديد ورائع جداً ومن اقرب الفرضيات الى الحقيقه بارك الله فيك ونفع بعلمك
30 اغسطس 2009

al-rebdi
من افضل المقالات التي قرأتها حتى الان اشكرك على الموضوع الاكثر من رائع
18 يناير 2009

اضافة تعليق

الاسم
التعليق

جميع الحقوق محفوظة 2021
جميع التعليقات والردود المطروحة لا تمثل رأي موقع
الدكتور عبد الله المسند ، بل تعبر عن رأي كاتبها
المتصفحون الان: 12
أنت الزائر رقم 18,148,902