• 61202 قراءة


  • 28 تعليق

 

 
مشكلة تحديد وقتي العشاء والفجر
في المناطق الجغرافية المتطرفة مكانيّاً
"دراسة في الجغرافية الفلكية"
 
د. عبدالله عبدالرحمن المسند
عضو هيئة التدريس بقسم الجغرافيا بجامعة القصيم والمشرف على جوال كون
المملكة العربية السعودية
1431هـ - 2010م


 
بسم الله الرحمن الرحيم
 
ملخص البحث. تواجه المناطق الجغرافية ذات الموقع الفلكي المتطرف والتي تقع فوق درجة عرض خمسين شمال وجنوب خط الاستواء مشكلة في تحديد وقتي صلاة العشاء والفجر، وذلك في فصل الصيف عندما يطول النهار ويقصر الليل، حيث تظهر فيها مشكلة اتصال الشفقين (شفق الغروب بشفق الشروق) واتصال وقتي المغرب بالفجر، وانعدام العلامة الفلكية الشرعية المحددة لدخول وقت صلاتي العشاء والفجر.
 
ولهذا وقع المسلمون هناك في حرج ومشقة وخلاف، واجتهادات في تحديد وقت دخول الوقت الشرعي لصلاتي العشاء والفجر وفقاً للأمارات الفلكية الشرعية التي حددها نبينا محمد صلى الله عليه وسلم، وانسحب هذا أيضاً على وقت بدء الإمساك للصائمين.
 
وتأتي هذه الدراسة لتطرح آلية علمية فقهية عملية، في حالة انعدام علامة وقت العشاء أو تأخرها بصورة تشق على المصلين، وتكون الآلية تلك منسجمة مع معطيات وتوجيهات الشريعة في التأكيد على أهمية أداء الصلاة في وقتها، ومتناغمة في الوقت نفسه مع سماحة الشارع الحكيم خاصة مع وجود المشقة، كما يناقش البحث بعض الحلول الفقهية المطروحة والمشهورة والمبنية على التقدير، حيث يكشف البحث ضعفها العلمي، وصعوبة تطبيقها العملي.
 
وخلص البحث إلى أهمية الاعتماد على العلامة الشرعية الفلكية، والمتمثلة بغروب الشفق الأحمر طالما كان الشفق يغرب في أي وقت من الليل التزاماً بالنص الشرعي، وليس لأحد أن يجتهد في تقدير وقت الصلاة بداية ونهاية مع وجود العلامة الفلكية الشرعية التي وردت في الحديث، ولكن عندما يغرب الشفق الأحمر في وقت متأخر، ويشق على المسلمين الانتظار، أو إن لم يغرب الشفق الأحمر، واتصل الشفقان (شفق الغروب بشفق الشروق) يصار إلى الجمع ما بين المغرب والعشاء؛ لوجود المشقة ورفعاً للحرج في الأولى، ولانعدام الوقت في الثانية والله أعلم.
 
*****
 
توطئة :
الحمد لله القائل: ]إِنَّ الصَّلَاةَ كَانَتْ عَلَى الْمُؤْمِنِينَ كِتَابًا مَوْقُوتًا[ النساء آية 103، والصلاة والسلام على نبينا المصطفى المختار محمد صلى الله عليه وسلم القائل: (َصَلُّوا كَمَا رَأَيْتُمُونِي أُصَلِّي) "صحيح البخاري"  ... وبعد:
 
عُني الإسلام بالوقت بصورة جعلته قطب الرحى الذي تدور عليه الكثير من العبادات العملية والقولية، فعلى سبيل المثال ربط الإسلام بعض العبادات بحركة الشمس اليومية في القبة الفلكية، وبعضها بحركة القمر الشهرية في القبة الفلكية، لذا جاء الوقت ليكون شرطاً لصحة الصلاة المكتوبة، وعليه وجب على المسلم أن يتحرى دخول وقت الصلاة وخروجه، من أجل أن يصلي فروضه وفق المواقيت الزمنية التي حددها نبينا محمد صلى الله عليه وسلم، بالتفصيل المبسوط في مظانه من متون كتب الحديث والفقه وشروحهما.
 
والمناطق الجغرافية ذات الموقع الفلكي المتطرف، والتي تقع أعلى من درجة عرض 34´48° شمال خط الاستواء وجنوبه تواجه مشكلة في تحديد وقتي صلاة العشاء والفجر، وذلك في فصل الصيف، عندما يطول النهار ويقصر الليل، حيث لا ينخفض قرص الشمس تحت الأفق بالدرجة الكافية لاختفاء الشفق وغروبه، فتظهر بذلك مشكلة اتصال الشفقين (شفق الغروب وشفق الشروق)، واتصال وقت المغرب بوقت الفجر، وانعدام العلامة الفلكية الشرعية المحدِّدة لخروج وقت المغرب، ودخول وقت العشاء وخروجه، وكذلك دخول وقت الفجر.
 
وبسبب ذلك وقع المسلمون هناك في حرج ومشقة في تحديد وقت صلاة الفجر والعشاء على وجه الخصوص، وفقاً للأمارات الفلكية الشرعية التي حددها نبينا محمد صلى الله عليه وسلم، بل وأوقعت تلك المشكلة المسلمين في خلاف وشقاق، واجتهادات في تحديد وقت دخول الوقت الشرعي للصلاة، وبدء الإمساك للصائمين أيضاً، ومما زاد الطين بِلة اختلاف الفقهاء في الفتوى حيال تلكم المشكلة بصورة واسعة وشائكة.
 
وتأتي هذه الدراسة العصرية لطرح آلية علمية فقهية عملية، وذلك في حالة انعدام علامة دخول وقت الفجر أو العشاء، أو تأخر وقت صلاة العشاء بصورة تشق على المصلين، وتكون تلك الآلية منسجمة مع معطيات وتوجيهات الشريعة في تأكيد أهمية أداء الصلاة في وقتها، ومتناغمة في الوقت نفسه مع سماحة الشارع الحكيم خاصة مع وجود المشقة، كما يناقش البحث الحلول الفقهية المطروحة والمشهورة لحل المشكلة، والمبنية على التقدير وفقاً لآراء الفقهاء المتعددة.
 
أهداف البحث:
يهدف البحث إلى تحقيق ما يلي:
1.عرض علمي لمشكلة تحديد وقتي الفجر والعشاء في المواقع الجغرافية المتطرفة مكانيّاً.
2.تحديد درجة العرض الجغرافي التي تبدأ عندها المشكلة.
3.استعراض أشهر أقوال الفقهاء في هذه المسألة الفقهية واجتهاداتهم، ومناقشتها.
4.اختيار حل يعبر عن رأي الباحث في هذه المسألة الفقهية الفلكية الجغرافية.
 
*****
 
أولاً: أسباب كتابة البحث:
عام 2000م كنت مبتعثاً إلى مدينة نورج NORWICH الواقعة إلى الشرق من بريطانيا وذلك لدراسة الدكتوراه، ولما حل فصل الصيف هناك لفت انتباهي الآلية التي يعتمدها المسلمون في مدينة نورج (38َ 52ْ شمالاً ، 16َ 01ْ شرقاً)، وفي بريطانيا على وجه العموم، في تحديد وقت صلاة العشاء، وذلك بعد الغروب بساعة ونصف الساعة طول السنة!!، وهو ما قادني (وفقاً لاهتماماتي وتخصصي) إلى البحث والتقصي في هذه المسألة الفقهية الفلكية الجغرافية، ومناقشة بعض المهتمين بها، حيث وجدت كثيراً من المساجد في بريطانيا يصلون العشاء قبل وقتها الشرعي في معظم السنة!، اعتماداً على قاعدة ساعة ونصف الساعة بعد المغرب! وهي القاعدة المتبعة في تقويم أم القرى وبعض التقاويم الإسلامية، وبعد أن كشفت خطأ الآلية المعمول بها في التقويم هناك؛ كلفتني الجمعية الإسلامية بنورج، بعمل تقويم بديل ينسجم مع الدلالات الفلكية المنصوص عليها في الحديث الشريف في شأن دخول وقت الصلاة الشرعي وفقاً للعلامات الفلكية، فشرعت بعمل التقويم بصورة أزعم أنها هي الأقرب للصواب والله أعلم، وهذا ـ ولله الحمد ـ جمع شمل المسلمين هناك تحت رأي واحد، وخلف إمام واحد، وحظي بالقبول الواسع نظراً لتناغم الرأي المختار مع معطيات الشريعة الكلية، (والتقويم قائم ومعمول به حتى الآن 2011م) كما قمت بكتابة تقرير يوضح ويكشف الآلية التي اعتمدت عليها.
 
*****

 

 

ثانياً: التحديد المكاني والزماني للمشكلة:
رُبطت مواقيت الصلاة في الإسلام بحركة الشمس الظاهرية اليومية، والعلامات التي حددها الإسلام لمعرفة دخول وقت الصلاة قائمة ومشاهدة في كل بقاع المعمورة، عدا مناطق جغرافية سميتها: بالمناطق الجغرافية المتطرفة مكانيّاً، ولتحديد تلك المناطق وفقاً لدوائر العرض الجغرافي، والتحديد الزمني لبداية ظهور المشكلة في وقتي الفجر والعشاء، قام الباحث بحساب وقت الصلاة اعتماداً على برنامجAccurate Times [1] وتبين للباحث ما يلي:
 
عند اعتماد درجة انخفاض الشمس بمقدار 18 درجة تحت الأفق، وهو وقت دخول صلاتي العشاء والفجر عند بعض المؤقتين والجهات الإسلامية المعنية، تبين أن الشمس لا تنخفض أسفل من 18 درجة تحت الأفق الغربي، ويبقى الشفق الأحمر فوق الأفق، ويتصل وقت المغرب بوقت الفجر، ومن هنا تبدأ المشكلة، وبالتحديد المكاني والزماني من خط عرض 34´48° شمال خط الاستواء، حيث تبدأ المشكلة كل عام من يوم 19 يونيو حتى 21 يونيو أي ثلاثة أيام فقط، وكلما اتجهنا نحو الشمال أكثر زادت الفترة الزمنية اتساعاً، فمثلاً عند خط عرض 49 شمالاً: الشفق الأحمر لا يغرب تحت 18 درجة من يوم 10 يونيو حتى 2 يوليو، ولفترة زمنية طولها 23 يوماً، بينما عند خط عرض 50 شمالاً: الشفق لا يغرب تحت 18 درجة من 31 مايو حتى 11 يوليو، ولفترة زمنية طولها 42 يوماً وهكذا وفقاً للتفاصيل المجدولة في جدول رقم 1.
 
 
جدول رقم 1 يوضح درجات العرض وعلاقتها ببقاء الشفق الأحمر.       
 
وعليه نستطيع تسمية دائرة عرض 34´48° بدائرة ظهور المشكلة أو بخط ظهور المشكلة والذي تبدأ عنده مشكلة بقاء الشفق الأحمر فوق الأفق طول الليل حتى يتصل بشفق الفجر، وذلك في أيام معدودة من فصل الصيف الشمالي، انظر خريطة رقم 1.
وكلما تقلصت زاوية انخفاض الشمس تحت الأفق عن 18 درجة - كأن تكون 15 درجة على سبيل المثال - تقلصت الفترة الزمنية، والرقعة المكانية التي تظهر فيها المشكلة، لذا عندما نعتمد لوقت الفجر زاوية 15 درجة تحت الأفق كما هو معتمد في تقويم وآلية إسنا ISNA [2] على سبيل المثال، فإن المشكلة لا تظهر إلا عند دائرة عرض 34´50°.  
 
هذا من جهة، ومن جهة أخرى وعند دائرة عرض 48´65° بالتحديد، تبدأ ظاهرة أخرى وهي بقاء الشمس فوق الأفق لأربع وعشرين ساعة، من يوم 20 يونيو ولمدة يومين فقط، بينما عند دائرة عرض 66 تصل الفترة إلى 16 يوماً، وهكذا كلما اتجهنا شمالاً ازدادت فترة بقاء الشمس فوق الأفق دون أن تغرب، حتى نصل إلى نقطة القطب 90 درجة عندها تبقى الشمس مشرقة ستة أشهر، والبحث لن يتعرض لهذه المشكلة بالتحديد.
 
 
 
خريطة رقم 1 توضح خط عرض 34´48° الذي تبدأ عنده مشكلة بقاء الشفق الأحمر طول الليل في بعض أيام فصل الصيف الشمالي والشتاء للنصف الجنوبي.        
 
*****
ثالثاً: الدول التي تظهر فيها المشكلة:
عند اعتماد درجة انخفاض الشمس 18 درجة لدخول وقتي الفجر والعشاء فإن المشكلة تظهر مكانيّاً عند دائرة عرض 34´48° شمال خط الاستواء في فصل الصيف وجنوب خط الاستواء في فصل الصيف الجنوبي (في نصف الكرة الجنوبي) الشتاء، وهذه تشمل الدول التالية الواردة في جدول رقم 2، انظر خريطة رقم 2:
 
 
جدول رقم 2 يوضح الدول التي تظهر فيها مشكلة تحديد وقتي الفجر والعشاء.
 
 
خريطة رقم 2 توضح المنطقة من العالم التي تواجه مشكلة في تحديد وقتي الفجر والعشاء .
              
*****
رابعاً: أوقات الصلوات الخمس في المناطق الجغرافية المتطرفة مكانيّاً:
بعد استقراء آلية دخول مواقيت الصلاة في المناطق الجغرافية التي تقع إلى الشمال من خط ظهور المشكلة أو دائرة ظهور المشكلة (34´48°) ـ كما سميتها ـ حتى دائرة عرض 48´65° تبين ما يلي:
 
1- أن أوقات شروق الشمس وصلاة الظهر وصلاة العصر وصلاة المغرب لا يوجد فيها مشكلة تذكر، من حيث وجود العلامات الشرعية الفلكية المحددة لهذه الأوقات والتي تتكرر خلال 24 ساعة، والتقاويم القائمة منسجمة مع ما ورد في السنة المطهرة ولله الحمد.
 
2- وقت صلاة الفجر يبدأ من ظهور النور المعترض في شرق القبة الفلكية، ويظهر عندما تكون الشمس تحت الأفق الشرقي ما بين 15 و 19.5 درجة (على تباين بين الحسابات الفلكية)، فإذا ما اعتمدنا على 18 درجة على سبيل المثال (وكما هو معتمد عند رابطة العالم الإسلامي)  [2]فستظهر المشكلة عند دائرة عرض  34´48° شمالاً من يوم 19 يونيو حتى 21 يونيو، أي لمدة ثلاثة أيام فقط، بينما إذا اعتمدنا 15 درجة في حساب وقت دخول الفجر (كما هو معتمد عند إسنا ISNA) فستظهر المشكلة عند دائرة عرض 34´51° شمالاً وذلك من يوم 20 يونيو حتى 21 منه ولمدة يومين فقط، وبالطبع كلما اتجهنا شمالاً طالت الفترة الزمنية.
 
 
والمشكلة هنا تتمثل باتصال الشفقين (شفق الغروب وشفق الشروق)، أو بعبارة أخرى باتصال وقت صلاة المغرب بوقت صلاة الفجر، وامتزاجهما في وقت وزمن واحد، وهذا يعني أن بداية وقت صلاة الفجر غير واضحة في أيام محددة من فصل الصيف، لذا ومن خلال بحث المسألة والتأمل فيها تبين أن بعض التقاويم المطبوعة والمعمول بها، وبعض البرامج الحاسوبية المصممة لحساب وقت الصلاة تعاملت مع مشكلة دخول وقت الفجر على النحو التالي:
 
تعمد إلى إدخال وقت صلاة الفجر قبل شروق الشمس بساعة ونصف الساعة خلال فترة ظهور مشكلة الصيف، وأحياناً يستخدمون الآلية نفسها طول السنة، وأحسب أنه في كلتا الحالتين يكون وقت صلاة الفجر في وقته الشرعي ولله الحمد، وهذه القاعدة أزعم أنها حل جيد لمشكلة البلدان المتطرفة، ولا يعني هذا بالضرورة أن القاعدة تنسحب على البلدان التي تقع إلى الجنوب من خط عرض المشكلة (34´48°).
 
وخلاصة القول أن وقت صلاة الفجر ليس فيه مشكلة في هذه العروض الجغرافية المتطرفة، والتي تغرب فيها الشمس وفيها ليل يعقب النهار، طالما اعتمدنا القاعدة السالفة في فصل الصيف أو طول العام، إذ إن صلاة الفجر تقع في وقتها الشرعي، ولكن لا يُعتمد على تلك الآلية في الإمساك لمن أراد الصيام؛ لكون الوقت الحقيقي للفجر في بعض الأيام من السنة يدخل بوقت يسبق المدون في التقويم بـوقت يختلف من شهر لآخر، طبقاً للتباين بين الفصول الأربعة، لذا يُفضل إدراج إمساكية خاصة بالصيام أو الاعتماد على بزوغ الفجر الصادق بدلاً من آلية ساعة ونصف الساعة، بينما في وقت الصيف والذي لا يغرب فيه الشفق يحدد وقت الفجر بالتقدير أي يثبت وقت آخر يوم فيه غروب وشروق للشفق الأحمر، وهو قريب من منتصف الليل بقليل على الصفة التي سنشرحها لاحقاً بشأن مشكلة وقت صلاة العشاء.
 
3- وقت صلاة العشاء ويبدأ من غروب الشفق الأحمر في الأفق الغربي، ويكون هذا عندما تكون الشمس تحت الأفق الغربي بدرجات تختلف من آلية إلى أخرى بدءاً من 15 درجة حتى 18 درجة تحت الأفق. وأزعم أن المشكلة في مواقيت الصلاة في المواقع الجغرافية المتطرفة تكمن في وقت صلاة العشاء بالتحديد، وعلى وجه الخصوص في بعض أيام الصيف - أو كل فصل الصيف حسب الموقع الجغرافي - والتي تضيع معها علامات صلاة العشاء بالكلية، فما هو الحل لمواجهة تلك المشكلة الفقهية الفلكية المعقدة؟
 *****
خامساً: آراء الفقهاء في حل المشكلة:
اختلف الفقهاء الذين ناقشوا مشكلة الصيف المتمثلة في بقاء الشفق الأحمر دون غروب على عدة آراء هي:
الأول: الاعتماد على التوقيت الوسطي لمكة المكرمة، وهو ساعة ونصف الساعة بين أذان المغرب وأذان العشاء.
الثاني: الاعتماد على آخر يوم تظهر فيه العلامة الفلكية في المكان نفسه.
الثالث: تقليد أقرب مكان تظهر فيه العلامة الفلكية (أي يغرب فيه الشفق الأحمر).
الرابع: الجمع بين المغرب والعشاء.
 
*****
 
سادساً: مناقشة الحلول المطروحة من أصحاب الفضيلة الفقهاء لمشكلة دخول وقت العشاء في فصل الصيف:
 
1- بعض التقاويم تعتمد على قاعدة تقويم أم القرى والتي تتمثل بساعة ونصف الساعة فارقاً بين غروب الشمس ودخول صلاة العشاء، وهذه الآلية وإن كان بعض الفقهاء يراها حلاًّ لمشكلة الصيف، ولكن هذا لا يعني أن نتبنى الفكرة طول السنة أي في الأوقات التي يغرب فيها الشفق وتوجد العلامة الشرعية المحددة سلفاً من الشارع الحكيم، إذ تكمن هنا مشكلة خطيرة جدّاً وتتمثل بإدخال وقت صلاة العشاء قبل وقتها الشرعي أي قبل غروب الشفق الأحمر، وهذا رأيته مطبقاً طول العام في بعض التقاويم في بريطانيا، مما يعني أن بعض المسلمين يصلون العشاء قبل دخول وقتها معظم السنة!! لأنه وحسب التتبع تبين أن الشفق الأحمر لا يغرب إلا بعد مرور أكثر من ساعة وخمس وثلاثين دقيقة على الأقل، بل يصل إلى ثلاث ساعات في بعض المواقع في بريطانيا على سبيل المثال لا الحصر، مما يعني أن من يعتمد على قاعدة ساعة ونصف الساعة بعد الغروب سيصلي العشاء قبل الوقت!.
 
ويظهر أن المسلمين اضطروا إلى وضع تلك القاعدة (ساعة ونصف الساعة بعد الغروب) والاعتماد عليها لحل المشكلة التي تظهر في أشهر الصيف بطول زمني يختلف من موقع إلى آخر، فكلما اتجهنا شمالاً ازدادت الأيام التي لا يغرب فيها الشفق الأحمر والعكس صحيح، لذا أرى أن يعتمد المسلمون على القاعدة التي جاءت بها السنة والمتمثلة بغروب الشفق الأحمر إذا كان يغرب، فمتى ما غرب الشفق دخل وقت صلاة العشاء، نعتمد ذلك طالما وجدت العلامة الفلكية الشرعية في السماء.
 
فإذا اختفت العلامة كما يحصل في الصيف، يرى بعض الفقهاء الاعتماد على قاعدة (ساعة ونصف الساعة بعد الغروب) حلاًّ لتلك المشكلة، والتي أرى أنها لا تنسجم مع الأهداف الكلية للشريعة، إذ إن هذا الاجتهاد والتقدير يُلزم المسلمين بالانتظار 90 دقيقة على الرغم من أن الشفق الأحمر لا يغرب بل يتصل بشفق الفجر، ووقت المغرب والعشاء بينهما تداخل في الأصل، قال الشيخ سلمان العودة [3]:
"فأصل المواقيت عند السلف ثلاثة: وقت للظهر والعصر، ووقت للمغرب والعشاء، ووقت للفجر، ولذلك قال تعالى:]أَقِمِ الصَّلَاةَ لِدُلُوكِ الشَّمْسِ إِلَى غَسَقِ اللَّيْلِ وَقُرْآَنَ الْفَجْرِ إِنَّ قُرْآَنَ الْفَجْرِ كَانَ مشهودا[ الإسراء آية 78، قال كثير من المفسرين من الصحابة، ومن بعدهم كعمر، وابن عمر، وأبي هريرة، وابن عباس، وغيرهم: دلوك الشمس: زوالها عن كبد السماء، وعليه فدلوكها إشارة إلى وقت الظهر والعصر المشترك، وغسق الليل: ظلمته، وعليه فهو إشارة إلى وقت المغرب والعشاء المشترك، ثم ذكر قرآن الفجر؛ لأن وقتها خاص بها لا يشاركها فيه صلاة أخرى." أهـ.
 
قلت: ولا شك أن انتظار المسلمين صلاة العشاء لساعة ونصف الساعة ليس له معنى، بل ويجعل المصلي في حرج من التأخير، لذا أرى أن يُعدل عن هذا الرأي والاجتهاد الذي يُحمّل المسلمين مشقة وعسراً، إذ إن صلاتهم لل

  •   
التعليقات
eizhghkcg
XdQyiY saedeaybatkq, [url=http://knljyixkvvtf.com/]knljyixkvvtf[/url], [link=http://lnfgrbhvbbap.com/]lnfgrbhvbbap[/link], http://krmhufazyfka.com/
11 مايو 2021

نوتنغهام
جزاك الله خيرا على الدراسة بالنسبة لمدينة نوتنغهام: هل يوجد امكانية معرفة أيام المشكلة عند درجة ١٨ ودرجة ١٥؟
31 اكتوبر 2020

ابوكنانه
الله يجزاك خير اخونا الفاضل وماذا عن مانشستر دكتور هلا ذكرت درجه مكانها في الخط وشكرا
20 يوليو 2018

Ellham
Thank you for your hard work to clarify the problem with prayer times, it was really helpful to understand the situation, I’m living in western Canada and I was confused about the correct time of prayer I found your research is helpful, if have a copy of the study in English that would be helpful to explain the situation to the non-Arab Muslims
25 مايو 2013

اسلام
اطال الله عمرك يادكتور
05 يوليو 2012

مشارى العبادى
السلام عليكم جهدمتميز ولكن أرجو أن لانتبع الرخص كثيرا
18 ابريل 2012

باغي الخير
اشكرك من الاعماق يادكتور
28 اغسطس 2011

سليمان الجابر
23 اغسطس 2011
د. المسند أخي باغي الخير: حسبتها لمدينة Lancaster وبشكل سريع إذا اعتمدنا على زاوية انخفاض الشمس 15 درجة تحت الأفق تكون الفترة التي تظهر فيها المشكلة من 24 مايو حتى 19 يوليو، بينما عندما نعتمد درجة 18 تحت الأفق تكون الفترة طويلة تبدأ من 11 مايو حتى 2 أغسطس تحية لك
شكر وتقدير على الايضاح

د. المسند
أخي باغي الخير: حسبتها لمدينة Lancaster وبشكل سريع إذا اعتمدنا على زاوية انخفاض الشمس 15 درجة تحت الأفق تكون الفترة التي تظهر فيها المشكلة من 24 مايو حتى 19 يوليو، بينما عندما نعتمد درجة 18 تحت الأفق تكون الفترة طويلة تبدأ من 11 مايو حتى 2 أغسطس تحية لك
22 اغسطس 2011

باغي الخير
اشكرك يادكتور على البرنامج ولكن اعذرني على فشلي في التعامل معه حاولت مرارا اني احصل على مدة المشلكة في لانكستر ولكن لم استطع علما اني ادخلت خطوط الطول والعرض لمدينة لانكستر ولكن تبين لي ان ليس هناك خيار مباشر لحساب المدة في البرنامج طبعا حاولت ولكن فشلت فالرجاء يادكتور المساعدة في كيفية التعامل مع البرنامج للحصول على المدة وشكرا
21 اغسطس 2011

باغي الخير
اشكرك يادكتور عبدالله على الرد حاولت الحصول احد برامج حساب مواقيت الصلاة والتي تحسب وقت دخول لانكستر بالمشكلة ولكن لم اجد كما وجهتني فياليت يادكتور تدلني على احدها او تزودني بالمدة التي تحصل فيها المشكلة لمدينة لانكستر علما ان لانكستر تقع شمالا ٥٤ درجة رفع الله قدرك
20 اغسطس 2011

د. المسند
أخي أبو سيف نعم البحث لم يتطرق للإماكن التي ذكرت حيث وضعها يختلف تحياتي
04 اغسطس 2011

د. المسند
أخي باغي الخير معرفة وقت دخول لانكستر بالمشكلة تحددها برامج حساب مواقيت الصلاة والامساك في الوقت الذي لا يغرب فيه الشفق يكون في اتقدير تحية لك
04 اغسطس 2011

د. المسند
أخي قبطان بعض التقاويم المطبوعة والمعمول بها، وبعض البرامج الحاسوبية المصممة لحساب وقت الصلاة تعاملت مع مشكلة دخول وقت الفجر على النحو التالي: تعمد إلى إدخال وقت صلاة الفجر قبل شروق الشمس بساعة ونصف الساعة خلال فترة ظهور مشكلة الصيف، وأحياناً يستخدمون الآلية نفسها طول السنة، وأحسب أنه في كلتا الحالتين يكون وقت صلاة الفجر في وقته الشرعي ولله الحمد، وهذه القاعدة أزعم أنها حل جيد لمشكلة البلدان المتطرفة، ولا يعني هذا بالضرورة أن القاعدة تنسحب على البلدان التي تقع إلى الجنوب من خط عرض المشكلة (34´48°). وخلاصة القول أن وقت صلاة الفجر ليس فيه مشكلة في هذه العروض الجغرافية المتطرفة، والتي تغرب فيها الشمس وفيها ليل يعقب النهار، طالما اعتمدنا القاعدة السالفة في فصل الصيف أو طول العام، إذ إن صلاة الفجر تقع في وقتها الشرعي، ولكن لا يُعتمد على تلك الآلية في الإمساك لمن أراد الصيام؛ لكون الوقت الحقيقي للفجر في بعض الأيام من السنة يدخل بوقت يسبق المدون في التقويم بـوقت يختلف من شهر لآخر، طبقاً للتباين بين الفصول الأربعة، لذا يُفضل إدراج إمساكية خاصة بالصيام أو الاعتماد على بزوغ الفجر الصادق بدلاً من آلية ساعة ونصف الساعة، بينما في وقت الصيف والذي لا يغرب فيه الشفق يحدد وقت الفجر بالتقدير أي يثبت وقت آخر يوم فيه غروب وشروق للشفق الأحمر، وهو قريب من منتصف الليل بقليل على الصفة التي سنشرحها لاحقاً بشأن مشكلة وقت صلاة العشاء.
04 اغسطس 2011

ابو سيف العتيبي
الأخ الفاضل الدكتور عبد الله المسند السلام عليكم ورحمة الله وبركاته لم تتطرق في بحثك عن أوقات الصلوات في المناطق التي تشرق عليها الشمس لبضع ساعات ( أقصى الشمال والجنوب في فصل الشتاء ) متى يكون وقت صلاة الظهر والعصر بها الذي نعرفه بزوال الشمس عن الافق لتحديد بداية وقت صلاة الظهر .
02 اغسطس 2011

باغي الخير
السلام عليكم مبارك عليكم الشهر الكريم يادكتور انا الان في احد المدن البريطانية (Lancaster) والواقعة على خط عرض 54 على ما اعتقد السؤال كيف اعرف المدة التي لايغرب فيها الشفق خصوصا ان الجدول لم يبينها لكل درجه لو افترضنا ان رمضان هذه السنة وقع ضمن هذه المدة, متى نمسك ؟ وشكرا
31 يوليو 2011

الحسنى
عليه الصلاة والسلام قرأت هذا المقال ثلاث مرات ظهراً وعصراً وفي منتصف الليل حتى أفهم جمع محاوره [ الرأي الذي انتصرتَ له واعتمدتهُ الجمعية الإسلامية رأي صائب بجدارة ] الله يجعل هذا العمل في ميزان حسناتك يوم تلقاه اللهم آآآمين.
12 يوليو 2011

قبطان
إعادة للسؤال بما أن حكم دخول وقت صلاة الفجر والإمساك الشرعي واحد.. فهل ينطبق البحث والأقتراح المقدم على وقت الإمساك في صيام رمضان أسوة بصلاة الفجر تحياتي؟؟
01 يوليو 2011

د. المسند
مرة ثانية أخي الفاضل معشي الشجر مستمتعاً بأفكارك وتفكيرك ... نفع الله بك ولكن ما تفضلت به ـ حسب فهمي ـ هو إيجاد معيار قياسي ضوئي جديد لحل مشكلة ببقاء الشفق وأن هذا من التقدير من وجهة نظرك .. والذي أراه والله أعلم أن معيارك المقترح ينضبط رياضياً وزمنياً ، ولكن لا ينسجم شرعياً مع النصوص والله أعلم. كن بخير
28 يونيو 2011

الحربي
جزاءك الله خير يادكتور على هذا البحث المفيد جدا.
27 يونيو 2011

د. المسند
أخي الفاضل قبطان تحية لك فضلاً أعد السؤال مبسوطاً شكرا لك
26 يونيو 2011

د. المسند
أخي أبو عبدالرحمن التراويح تلي العشاء مباشرة ولا إشكال فيها وجواب السؤال الثاني نعم
26 يونيو 2011

د. المسند
أخي الفاضل سليمان آمل أن يبارك الله في الوقت فننجز ما اقترحت شكرا لك
26 يونيو 2011

د. المسند
أخي معشي الشجر - نعم سمعت هذا من المهندس الفاضل محمد عودة في مؤتمر أبو ظبي، ولكن والبرامج المعتمدة على الاسنا تعمل على 15 درجة فضلاً أرسل لي أي برنامج الكتروني يجعل للإسنا 18 درجة. - بالنسبة لرصد الفجر في بريطانيا نعم سمعت به وقرأت عنه ولا أتذكر عن المعايير التي تم الخروج بها لبعد العهد ، ولكن أذكر أنها مبذولة في النت. - بالنسبة للإمساك لم يرد في البحث أنك تمسك أثناء صلاة العشاء بل عند دخول الفجر بالصورة المشروحة في متن البحث. - أما بالنسبة للاقتراح الكريم .. فلا يمكن أن ينضبط لسبب بقاء الشفق والنور في البلاد المتطرفة شمالاً تحية لك ولمرورك.
26 يونيو 2011

قبطان
بارك الله فيكم ديننا دين تيسير ولا يعلم مدى معاناة أهل تلك الديار في الدول الأسكندنافية وشمال بريطانيا وكندا وجنوب أستراليا إلا من عانا وجرب ولذلك ارى أن لا يستفتى في هذا الشاأن إلا من يعرف حقيقة ما يحصل أو أنه زار تلك الديار فبعض العلماء هداهم الله يميلون للتشديد في هذا الأمر دون مراعاة لظروف وأحوال الناس رغم وجود مخارج شرعية كما ورد في البحث وعلماء المسلمين الشرعيين والفلكيين قادرين بإذن الله على إيجاد حلول ميسرة ومرضية وسؤالي يادكتور هل ينطبق بحثك على الصيام كذلك ؟؟ تحياتي(y)
26 يونيو 2011

ابو عبدالرحمن
بارك الله فيك يادكتور وفي بحثك الشيق ونفع بك بس وش الحل بالتراويح وهل هناك مناطق بالعالم لاتغيب عنها اولا تطلع عليها الشمس وشكرا
25 يونيو 2011

سليمان الذويخ
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته مجهود رائع جدا بحجم ( همتكم العالية ) لا حرمك الله أجر ما عملت وجعل لوالديك مثل أجرك وغفر لنا ولك ووالدينا ووالديك والمسلمين أجمعين - هناك مشروع أتمنى ان يرى النور ، وهو أن تقوم بعمل برنامج أوقات الصلاة مماثل لخاشع والمنظم الإسلامي وتسميه ( مسند ) وتطرح البرنامج بسعر رمزي مثلا 5 او 10 ريالات تمول بها تكاليف البرمجة والتطوير والأجر بإذن الله في مثل هذه الامور مجرد فكرة ان رأيتها ملائمة فلعلك تعجل بها ! ولا تنس ربطها بالـ G P S مثل ما هو موجود بالمنظم الاسلامي ! بارك الله فيك و وفقك
25 يونيو 2011

معشي الشجر
أحسنت يا دكتور وبارك الله فيك لي بعض الملاحظات والتساؤلات ومقترح الملاحظة الأولى أن تقويم أسنا الذي يوضع في التقاويم ب 15 درجة غير صحيح بعد بحث وتقصي الأخ المهندس محمد عودة كما أشار لذلك في القروب الخاص به بل إن الجمعية الأمريكية تعمل بنظام 18 درجة ويمكن أن تتأكد من ذلك بنفسك الثانية حيث أنني مقيم حاليا في بريطانيا لم أسمع عن التقويم الذي وضعته والأليات فربما تفيدنا في بلدنا القريب من نورتش الثالثة هناك موقع خرج منه عدة أقوام وسبروا الفجر والعشاء لعام كامل أو أكثر في أربعة مناطق من بريطانيا فهل عندك خلفية عن مدى الدقة والباراميترز التي اعتمدوها؟ أما التساؤل: فصلاة العشاء أمرها ميسور وكذلك صلاة الفجر لكن المشكلة الحقيقة تكمن في الصيام ووقت الإمساك فمن الصعب أن تمسك بعد صلاة العشاء أو أثناءها حين تؤديها نصف الليل حسب ما تفضلت. الذي أجزم به أن شدة الإضاءة على سطح الأرض لا تكون في خط مستقيم إنما تتناقص إلى أدنى قيمة ثم تتزايد في أي بقعة تغيب عنه الشمس خصوصا في حالة الصحو وهذا يقود لا قتراح: الاقتراح: تحديد نسبة الاضاءة عند مغيب الشفق وظهور الفجر الصادق نسبة إلى أدنى إضاءة في مكة المكرمة ومن ثم تطبيق هذه النسبة في بقع العالم التي تغيب عنها الشمس وبذلك حصلنا على تطبيق عملي لكلمة فاقدروا له ومتوافق مع مركز الأرض من حيث التناسب؟؟؟ أرجو أن تفيدني حتى يزول الإشكال.. وشكرا
25 يونيو 2011

اضافة تعليق

الاسم
التعليق

جميع الحقوق محفوظة 2021
جميع التعليقات والردود المطروحة لا تمثل رأي موقع
الدكتور عبد الله المسند ، بل تعبر عن رأي كاتبها
المتصفحون الان: 13
أنت الزائر رقم 18,148,754