• 4985 قراءة


  • 0 تعليق

سنة الإبراد ودرجة الحرارة

 

د. عبدالله المسند*

 

قال ﷺ (إذا اشتد الحر، فأبردوا بالصلاة، فإن شدة الحر من فيح جهنم)
درجة الحرارة عند منتصف النهار(12:00م) غالباً ما تكون أقل من درجة الحرارة عند الساعة الثانية أو الثالثة أو حتى الرابعة (طالع المرفق لمدينة الرياض من يوم الأربعاء حتى السبت)، وعليه ووفقاً للمعايير الجوية الرقمية المعتادة، فإن صلاة الظهر في أول وقتها تكون الأجواء فيها أبرد من آخر وقتها، وأحياناً أبرد حتى من أول وقت العصر!!


ولعل الهدف والعلة من سنة الإبراد (تأخير صلاة الظهر في آخر وقتها) ـ والله أعلم ـ هو البحث عن الظل الذي يحمي المصلين من أشعة الشمس المباشرة، وخاصة لسعة الرمضاء لمن لم ينتعل، وهم كثر أنذاك، والظل يتطاول بعد الزوال رويداً رويداً.


هذا من جهة ومن جهة أخرى، قد تكون العلة الأخرى في سنة الإبراد هو جمع الصلاتين (الظهر والعصر) جمعاً صورياً (الظهر في آخر وقتها، والعصر في أول وقتها) فيكون خروج المصلين إلى المسجد مرة واحدة بدلاً من مرتين؛ رحمة بالمصلين، وشفقة بهم من شدة الحر هذا والله أعلم.
 

*******

 *الأستاذ بقسم الجغرافيا بجامعة القصيم، والمشرف على جوال كون
1438-09-05هـ
2017-05-31م

www.almisnid.com
almisnid@yahoo.com
 متى عيدنا .. السبت أم الأحد!؟ متى عيدنا .. السبت أم الأحد!؟
متى عيدنا .. السبت أم الأحد!؟

  •   
التعليقات

اضافة تعليق

الاسم
التعليق

جميع الحقوق محفوظة 2021
جميع التعليقات والردود المطروحة لا تمثل رأي موقع
الدكتور عبد الله المسند ، بل تعبر عن رأي كاتبها
المتصفحون الان: 15
أنت الزائر رقم 36,827