• 54 قراءة


  • 0 تعليق

50 ريالاً قد تُنجيك من الموت بإذن الله!!‏

 

طالما فُجعنا بأخبار موت أسرة كاملة في منزلها بسبب اختناقها إثر حريق شب في ناحية البيت وهم نائمون، عبر ‏القاتل ‏الخفي ألا وهو غاز أول أكسيد الكربون، الموت اختناقاً حوادث متكررة، ومآسٍ تتفطر لها الأكباد.‏

 

وعند التأمل تجد ثقافتنا عند البناء والتأثيث أننا نشتري بمئات الآلاف من الريالات من أثاث ونحوه، وننسى أو ‏‏نتناسى أجهزة السلامة من الحريق على وجه التحديد، وتجد الإنسان يتكاسل أو يبخل على منزله بتركيب إنذار نظام ‏‏الحريق ولو بشكله الأولي، وبمبلغ يعادل سعر خلاط قروهي واحد!!.‏

 

وعليه أهيب بالجميع اليوم قبل غد، بتركيب أجهزة كاشف الدخان في كل غرفة وممر في منزلك خاصة أن البيوت ‏تعج اليوم بأجهزة كهربائية تنوء بها الأفياش الجدارية، خاصة الجوالات والبطاريات، علماً أن سعر كاشف الدخان ‏في النت أرخص من كوب قهوة عند محلات تعرفونها، ويُركب في السقف بدون عامل، أو ركب نظاماً شاملاً للمنزل ‏والحافظ الله. ‏

 

ومن خلال التجربة ـ ولله الحمد ـ كم من مرة أنذرنا جهاز كشف الدخان بانتشار الدخان في البيت بسبب الطبخ، فما ‏بالك بالحريق قبل أن ‏تلتهم النيران المنزل ومن فيه ولات حين مناص.‏ وأثبتت الإحصاءات أنه في عام 2013م 93% من المنازل في الولايات المتحدة فيها كاشف الدخان، و85% في ‏بريطانيا، ‏بل وفي الإمارات النظام يُلزم تركيب كاشفات الدخان في المنازل القائمة والجديدة على حد سواء.‏

 

وعليه أهيب بالدفاع المدني‏ التنسيق مع شركة الكهرباء‏ بأن يجعلوا ‏دخول الكهرباء في المنزل الجديد مشروطاً ‏بوجود كاشف الدخان وفق مواصفات الدفاع المدني، ‏استعن بالله، وافعل الأسباب، ونم وانت مرتاح البال.‏

 

لمطالعة المقالة بالصور والأشكال تفضل اضغط هنا

  •   
التعليقات
جميع الحقوق محفوظة 2021
جميع التعليقات والردود المطروحة لا تمثل رأي موقع
الدكتور عبد الله المسند ، بل تعبر عن رأي كاتبها
المتصفحون الان: 36
أنت الزائر رقم 33,212