• 56 قراءة


  • 0 تعليق

من تُحب من المصلين أن يصلي بجنبك في المسجد؟

ومن تكره أن يصلي بجنبك .. ولماذا؟

 

كم من مصلٍّ يذهب إلى مسجده، ويخالط الملائكة والمصلين ولم يتطيب ألبتة، إلا في صلاتي الجمعة والعيد فقط .. والله المستعان، والمسلمون يجتمعون بك أنت .. بل ويلتصقون فيك أنت .. في اليوم والليلة 5 مرات، ومن حقهم ألا ينزعجوا من رائحتك أو هندامك، بسبب أجوائنا الحارة، وشمسنا الحارقة، وشوارعنا التي من الأشجار خالية، فيأتي المصلي للمسجد ـ أحياناً ـ بنكهة العرق من حيث لا يشعر (والإنسان عادة لا يتأذى من رائحته)، وتجد البعض يمضي عليه في الصيف يومان أو أكثر لم يستحم، ولم يُغير ملابسه!!

 

فهل أكرمت الملائكة من حولك؟، وقدرت المصلين عن يمينك ويسارك بالتطيب قبل أن تذهب للمسجد؟، ودع المصلين يعرفونك برائحتك الزكية، وطلتك البهية، ولو تطيبت كل يوم 5 مرات عند كل صلاة بطيب فاخر، ولمدة 3 أشهر فلن يكلفك 400 ريال، بعبارة أخرى كل صلاة ستكلفك نحو 80 هللة صدقة.

 

وحتى تتوطن الطريقة تلك ضع طيبك برف قريب من مواضع ثيابك في المنزل، وضعها أيضاً في السيارة داخل الدرج بعيداً عن أشعة الشمس والحرارة، حتى يسهل عليك تأدية الصدقة 5 مرات يومياً، واعلم أنك لو طبقتها في هذا الشهر قد ينوبك شيء من النسيان والمشقة، ولكنها ستصبح في الشهر التالي وما تلاه من أشهر عادة لا تستطيع أن تنفك عنها، وهي بالنهاية عبادة لله تعالى لمن أخلص النية.

 

أما رائحة الفم من مدخن أو غير مبالي في نظافة فمه فلا يصلح معها طيب ولا طبيب ... والله الهادي.

طيب الله فالكم .. وحالكم .. ومآلكم.

  •   
التعليقات
جميع الحقوق محفوظة 2021
جميع التعليقات والردود المطروحة لا تمثل رأي موقع
الدكتور عبد الله المسند ، بل تعبر عن رأي كاتبها
المتصفحون الان: 36
أنت الزائر رقم 33,167