• 26 قراءة


  • 0 تعليق

س:  بعض الناس يتحرج من ذكر التنبؤات الجوية ويعتقد أن الحديث في هذا السياق يدخل في حيز الممنوع شرعاً؟

ج: الله تعالى يقول {وهو الذي يرسل الرياح بشراً بين يدي رحمته} أي أن الله يرسل الرياح وبمصطلح علم الأرصاد (المنخفضات الجوية) بشراً (بين يدي رحمته) أي بين يدي المطر والذي هو رحمة من عند الله، من أجل أن يدخل الله تعالى السرور في قلوب عباده قبل مجيء المطر، قال تعالى {ومن آيته أن يرسل الرياح مبشرات}، منها يعلم الإنسان عن قرب مجيء وحدوث الغيث (قبل قدومه) عبر علامات جوية قدرها الخالق عز وجل، ويعرفها المختصون العاملون في هذا الميدان، حتى أصبح نشوء وتحرك المنخفضات الجوية من علم الشهادة لدى المختصين، وفي الوقت نفسه في علم الغيب لدى الكثيرين، لذا فالمتنبئون الجويون يتوقعون نزول المطر ولا يجزمون به البتة، فقد ينزل المطر وقد يتخلف، والعلم المطلق عند الخالق سبحانه وتعالى، وعلم التنبؤات الجوية علم نسبي وليس قطعي، وهو علم مفيد للبلاد والعباد حتى لا يؤخذ الناس على حين غرة بسبب جهلهم بسنن الله الكونية، وحتى يأخذ الناس بالأسباب التي مكنهم الله منها للوقاية من الكوارث أو التخفيف من آثارها على الأقل .. هذا والله أعلم.

أ.د. عبدالله المسند          جوال كون > almisnid.com         @ALMISNID     ®

  •   
التعليقات
جميع الحقوق محفوظة 2021
جميع التعليقات والردود المطروحة لا تمثل رأي موقع
الدكتور عبد الله المسند ، بل تعبر عن رأي كاتبها
المتصفحون الان: 6
أنت الزائر رقم 275