• 230 قراءة


  • 0 تعليق

الرجل و المرأة

هل يصل العلم والعلماء إلى مركب كيميائي يحد من المشاكل الزوجية؟!!

دونكم التفاصيل ..

 

استعرضت صوراً من التاريخ، وصفحات من الواقع .. فوجدت أن المشاكسات بين الزوجين جزء وركن أصيل في إيقاعات الحياة الزوجية ومسيرتها!!، وذلك في حياة الرسل، والملوك، والأغنياء، والفقراء، والصالحين والمتعلمين ومن دونهم .. دون استثناء

والسؤال الساخن معشر الرجال والنساء .. من أين تأتي المشاكل بين الزوجين وما مصدرها والباعث لها؟

وهل لها حل جذري؟ أو على الأقل التقليل منها.

 

تخيل.. تُزامل رجلاً في العمل لسبع ساعات يومياً، ولفترة تدوم عقد أو عقدين دون مناكفات ومصادمات تُذكر،

وممكن أن تصادق خليلاً تجلس معه وتأنس به، بل وتسافر معه عبر فترة تمتد لثلاثة عقود دون مشاكل تُذكر!!،

 

وفي الوقت نفسه لا يمكن أن تمر فترة (ربما بضعة أسابيع) دون مناوشات، أو معارك بين الزوجين على وجه العموم!!‏

كيف يحدث هذا؟

ولماذا يحدث هذا؟

ومن المتسبب الأكثر: الرجل أم المرأة؟

وما الحل في تلافي أو تقليل المعارك الجانبية السرية والعلنية؟

 

وهل قام علماء النفس والاجتماع بدراسة علاقات زوجية ما (كحالة) دامت أكثر من سنة دون مشاكسة، ومكايدة؟

حتى يخبروننا عن الخلطة السرية التي أدت إلى حلول السلام، والوئام على مدار العام بين زوجين!؟

أخبرونا معشر المختصين فكلنا أذن صاغية.

 

أعلم أن هناك علاقات زوجية تدوم لبضع سنين دون مشاكل تُذكر، ولكنها أقل من القليل، وأندر من النادر!!،

والأصل ظهور الاختلاف الذي قد يعقبه الغضب، وربما الهجر، وفي حالات يعلن الطلاق

 

والسؤال .. هل يصل العلم والعلماء إلى مركب كيميائي إذا تناوله أحد الزوجين أوكلاهما يحد ويقلل من المشاكل الزوجية؟

 

أ.د. عبدالله المسند 

  •   
التعليقات
جميع الحقوق محفوظة 2021
جميع التعليقات والردود المطروحة لا تمثل رأي موقع
الدكتور عبد الله المسند ، بل تعبر عن رأي كاتبها
المتصفحون الان: 3
أنت الزائر رقم 20