• 21089 قراءة


  • 12 تعليق

 

:. الله سبحانه وتعالى {خَلَقَ الْأَرْضَ فِي يَوْمَيْنِ} {وَجَعَلَ فِيهَا رَوَاسِيَ مِنْ فَوْقِهَا وَبَارَكَ فِيهَا وَقَدَّرَ فِيهَا أَقْوَاتَهَا فِي أَرْبَعَةِ أَيَّامٍ سَوَاءً لِلسَّائِلِينَ}، فالله عز وجل خلق الأرض بموازين ونواميس تتيح أن يعيش عليها الإنسان في طمأنينة، {وَالْأَرْضَ مَدَدْنَاهَا وَأَلْقَيْنَا فِيهَا رَوَاسِيَ وَأَنْبَتْنَا فِيهَا مِنْ كُلِّ شَيْءٍ مَوْزُونٍ} فالله يمُن على عباده أجمع أن هيئ لهم كوكباً صالحاً للعيش والحياة، للبشر والحيوان والنبات، بما استودع بها من أغلفة محيطة، ونظم طبيعية فريدة، وموارد اقتصادية مديدة {هُوَ الَّذِي خَلَقَ لَكُمْ مَا فِي الْأَرْضِ جَمِيعًا}.
*****
:. وفي كوكب الأرض دون غيره من الكواكب الهواء والماء والنبات والحيوان {وَجَعَلْنَا مِنَ الْمَاءِ كُلَّ شَيْءٍ حَيٍّ} في كوكب الأرض كل ما يلزم لاستخلاف الإنسان في الأرض لأجل مسمى، من أجل تعميرها وتنميتها وفق ما شرع الله عز وجل {أَلَمْ تَرَوْا أَنَّ اللَّهَ سَخَّرَ لَكُمْ مَا فِي السَّمَاوَاتِ وَمَا فِي الْأَرْضِ وَأَسْبَغَ عَلَيْكُمْ نِعَمَهُ ظَاهِرَةً وَبَاطِنَةً}.
*****
:. وهكذا عبر أكثر من 7000 سنة مضت عاش الإنسان في كنف كوكب الأرض في تفاعل وتناغم موزون .. ولكن العلاقة ما لبثت أن تعكرت خلال النصف الأخير من القرن الماضي، وذلك مع التطور التقني والتقدم الصناعي والتوسع التجاري عند الإنسان، حيث بدأ من حيث يشعر أو لا يشعر بتلويث وإفساد الغلاف الجوي والمائي، والجور على الغلاف الحيوي في كوكب الأرض، بل ولم يسلم حتى الغلاف الصخري من عبث الإنسان، حيث غير معالم الأرض، واستغل مواردها الطبيعية بصورة جشعة ومضرة للنظام البيئي، والصحة العامة غالباً، بل وترك خلفه مخلفات سامة ومؤذية للبيئة بشكل يتعارض والحياة الهنيئة الصحيحة على الأرض، ولأن الأرض بيت الجميع والسماء سقفها، ولأن التلوث ليس له حدود جغرافية وسياسية فمن الواجب أن يتنادى الجميع في منع وردع اليد العابثة المفسدة القاطعة.
:. ومع مرور السنين وبُعيد الثورة الصناعية ظهر الفساد البيئي في البر والبحر والجو بما كسبت أيدي الناس، وثقلت أغلفة الأرض بحملها من الملوثات والسموم بسبب عبث الإنسان في مقادير وعناصر الأرض الطبيعية التي فطرها الله لها بقدر موزون؛ نتج عن هذا أن تغيرت الأرض على الإنسان، فبدأت عناصر الغلاف الجوي مخلخلة التوازن، ودرجة الحرارة العالمية ترتفع، والجليد في القطبين وفي قمم الجبال يذوب وينصهر، ومستوى سطح البحر يرتفع ويغرق أطراف اليابس، والغابات تتقلص وتضيق، والصحاري تتوسع وتزيد، قاد هذا إلى الاحترار وأن يتغير المناخ على الإنسان ويكون أكثر حدة وتطرفاً ـ بإذن الله تعالى ـ فنجد قحطاً وجفافاً هنا وفيضانات هناك، ومن حر هنا وقر هناك، ومن أعاصير مدمرة وعواصف غبارية مزعجة، وبات المناخ له ضحايا وخسائر سنوياً، بصورة لم يعهدها الإنسان من قبل، وتساءل الإنسان أنَّى هذا؟ قل هو من عند أنفسكم، وبما صنعت أيديكم، "وعلى أهلها جنت براقش".
 
:. وفي العقدين الأخيرين قيض الله من الحكماء والعقلاء في شتى أنحاء المعمورة، من يدق ناقوس الخطر، وينادي بإيقاف العبث والإفساد في كوكب الأرض، وبتفعيل التنمية المستدامة المتزنة، والتي تنسجم مع أوامر خالق الأرض والسماء، من دون إخلال وتغيير في فطرة الله التي فطرها لهذا الكوكب؛ جاءت هذه الاهتمامات بصور شتى من قمم أممية، ومؤتمرات عالمية، وندوات علمية، وأنشطة عملية، وحملات توعوية، من أجل إيقاف عجلة العبث والإفساد في البيئة الأرضية، التي هي فراشانا الذي نتوسده، وغطاؤنا الذي نلتحفه {الَّذِي جَعَلَ لَكُمُ الْأَرْضَ فِرَاشًا}.
*****
:. ولعل ما يسمى بساعة الأرضEarth Hour  هي أحدث منشط بيئي عالمي أخضر، بدأ عام 2007م في استراليا، وما لبث أن شاع في العالم أجمع. ساعة الأرض تهدف إلى العمل الجماعي الأممي الموحد في الوقوف أمام التغيرات المناخية والتبدلات البيئية؛ من أجل الحد من الفساد والتغيير على كوكب الأرض، وذلك عبر منشط مختصر ذكي وعصري، يتمثل بإطفاء الأنوار ساعة في السنة، وذلك من الساعة الثامنة والنصف مساءً حتى التاسعة والنصف مساءً بالتوقيت المحلي في كل مدن العالم المشاركة في هذه الفعالية البيئية العالمية.
*****
:. حيث ستقطع الكهرباء عمداً، وبشكل رمزي عن بعض الشوارع والميادين، وبعض الدوائر الحكومية، والقطاع الخاص، في أكثر من 100 دولة ونحو 2500 مدينة حول العالم، وفي كبرى المدن السعودية أيضاً، وسيتسمر مئات الملايين من البشر حول الشموع يوم السبت 30 مارس عند الساعة الثامنة والنصف مساءً.
 مدينة دبي ونيويورك قبل وبعد ساعة الأرض.
:. ساعة الأرض حدث عالمي سنوي، وتحرك بيئي ضخم بدعم من مئات الملايين حول العالم، تسعى إلى تذكير الإنسان بالمخاطر المحدقة بكوكب الأرض بسبب إدارة الإنسان لعجلة التنمية بشكل غير متوازن كما تسعى إلى تصحيح المسار عبر التنمية المستدامة، لذا فساعة الأرض ليست ترفاً فكرياً وعبثاً عملياً وإنما هي مطلب حضري.
*****
:. والمسلمون أولى الناس في تبني رفع شعار الحفاظ على الأمن البيئي على كوكب الأرض، فالقرآن والسنة تعجان بالتوجيهات البيئية والصحية والأمنية بتفاصيل تكاد لا تخفى على الجميع، والحكمة ضالة المؤمن فحيث وجدها في استراليا أو في غيرها فهو أحق بها من غيره.
*****
:. وفعالية "ساعة الأرض" تهدف إلى الحد من استخدام الطاقة المفرط والله يقول {وَكُلُوا وَاشْرَبُوا وَلَا تُسْرِفُوا إِنَّهُ لَا يُحِبُّ الْمُسْرِفِينَ}، و "ساعة الأرض" تهدف إلى الحد من الانبعاثات السامة في الجو والتي قادت إلى الاحتباس الحراري والله يقول {وَلَا تُفْسِدُوا فِي الْأَرْضِ بَعْدَ إِصْلَاحِهَا}، و "ساعة الأرض" تهدف كذلك إلى تنمية ونشر الوعي البيئي لدى الإنسان لمواجهة عوامل تغير المناخ والله يقول {وَتَعَاوَنُوا عَلَى الْبِرِّ وَالتَّقْوَى وَلَا تَعَاوَنُوا عَلَى الْإِثْمِ وَالْعُدْوَانِ}.
*****
:. و "ساعة الأرض" تهدف أيضاً إلى التوازن في التعاطي مع الثروات الطبيعية التي وهبها الخالق لسكان الأرض والله يقول {كُلُوا مِنْ ثَمَرِهِ إِذَا أَثْمَرَ وَآَتُوا حَقَّهُ يَوْمَ حَصَادِهِ وَلَا تُسْرِفُوا إِنَّهُ لَا يُحِبُّ الْمُسْرِفِينَ}، و "ساعة الأرض" تهدف إلى تفعيل التنمية المستدامة لنا وللأجيال القادمة، لا تنمية الأنانية، والرسول عليه الصلاة والسلام يقول (إذا قامت الساعة وفي يد أحدكم فسيلة فليغرسها) توجيه نبوي بيئي إلى الحفاظ على بيتنا الدنيوي، وتنميته إلى آخر لحظة، وزراعة الأمل كأننا نعيش فيها أبداً، و "ساعة الأرض" تهدف إلى أن ننفق قدر حاجتنا والله يقول {وَالَّذِينَ إِذَا أَنْفَقُوا لَمْ يُسْرِفُواو "ساعة الأرض" تهدف إلى دفع الناس إلى تخليص الكوكب من الأذى في بره وبحره وجوه، ورجل البيئة الأول محمد صلى الله عليه وسلم يقول (الإيمان بضع وسبعون شعبة، أدْناها إماطة الأذى عن الطريق).
:. والإسلام شدد في التحذير من التعدي على البيئة ونظامها قال رسول الله صلى الله عليه وسلم (من أذى المسلمين في طُرُقِهم، وجبتْ عليه لعنتُهم) فكيف من آذاهم في أرضهم التي يزرعونها، وفي جوهم الذي يتنفسونه، وفي بحرهم الذي يأكلون منه!! وفي المقابل قال عليه الصلاة والسلام (لقد رأيت رجلا يتقلب في الجنة في شجرة قطعها من ظهر الطريق كانت تؤذي المسلمين) فكيف من ساهم في كف الأذى عن المسلمين في الأرض وليس في الطريق فحسب؟، وحتى في الحرب علمنا الإسلام ألآ نسرف في القتل أو القطع أو الهدم والتدمير، كما علمنا كيف نتعامل مع أنفسنا كمسلمين، ومع غيرنا من غير المسلمين، وكيف نعامل الحيوان، والنبات، ونتعامل مع الثروات الطبيعية، قال أبو ذر رضي الله عنه " تركنا رسول الله صلى الله عليه وسلم، وما طائر يطير بجناحيه إلا عندنا منه علم" أ.هـ.
*****
:. دين وملة وشريعة كاملة ومتوازنة تدعو إلى خيري الدنيا والآخرة، فأخبروا العالم أن الإسلام صانع الحياة، وأطفئوا أنوار بيوتكم في ساعة ألأرض، وعلموا أولادكم ما لنا وما علينا اتجاه كوكبنا، والصلاة والسلام على معلم البشرية من بعده .. كيف تعيش؟
 
 
مواضيع ذات صلة 1 2 3  

 

*****

*عضو هيئة التدريس بقسم الجغرافيا بجامعة القصيم، والمشرف على جوال كون
1435-05-026هـ
2014-03-27م

www.almisnid.com
almisnid@yahoo.com

متى عيدنا .. السبت أم الأحد!؟ متى عيدنا .. السبت أم الأحد!؟ متى عيدنا .. السبت أم الأحد!؟
متى عيدنا .. السبت أم الأحد!؟

  •   
التعليقات
fuasjfk
PVbfvl ejzwdfyqdrhr, [url=http://tpbxdjdwaztx.com/]tpbxdjdwaztx[/url], [link=http://jurwiqatxdhe.com/]jurwiqatxdhe[/link], http://wfjkjjxtsgnt.com/
29 يوليو 2021

شليل العتيبي
دكتور بارك الله فيك .. انا اقترح عليك بما ان المقاله من بنات افكارك حفظك الله .. لماذا لا تجعلها ورقه علميه محكمة بدلاً من كونها مقاله.
22 مارس 2013

خالد
السلام عليكم اولا- اشكرك على المقال الثانا- لماذا لانبحث عن اسم يناسبنا كمسلمين الثلثا-اخبر الرسول صلي الله علية وسلم ان في اخر الزمن الزلال وما يتبعها من فيضاتات وعواصف واخبر ان الارض سترجع كما خلقها الله عز وجل
02 مايو 2010

د. المسند
وردتني رسالة من أخ فاضل ناصح فيما يلي نصها: السلام عليكم ورحمة الله وبركاته أود تنبيهك الى ضرورة وضع قائمة بمصادر المعلومات (( work cited page, or references page)) في بحثك العلمي " لماذا ساعة الارض ؟"* اذ عدم اضافتك لهذة القائمة يعد انتهاكا فاضحا لحقوق الملكية الفكرية (( intellectual property laws )) اضافة الى انه خيانة للامانة العلمية ونوع من السرقة المحرم في جميع الاديان السماوية اتمنى ان اكون وفقت في إبداء ملاحظتي طالب دراسات عليا في جامعة .... الامريكية انتهت رسالة الأخ... فسألته: وعليكم السلام والرحمة والبركة بداية أشكرك على التنبيه، واهتمامك بسلامة ما يطرح، وهذا يدل على حسن ظنك بي فلك الشكر والتقدير. ومن أجل أن استفيد أكثر أتمنى تحديد المادة المقصودة في المقال والتي ترى أنها تحتاج إلى إيعاز إلى مصدرها حتى يتم مناقشة الموضوع معك ... من اجل تأييدك أو عدم تأييدك لما ذهبت إليه. إذ إن المقالة تحتوي على 1150 كلمة .. أرجو تظليل النص الذي يحتاج إلى إيعاز وسوف أتواصل معك. تحياتي انتهت رسالتي. فرد علي: شكرا لتفاعلك وتقبلك لملاحظتي حول الموضوع اعتقد أن الجزء أدناه بحاجة لتوثيق المصدر. ولا أخفيك إعجابي الشديد بسرد الآيات القرآنية ودعمها لكثير من نقاط المقالة. وأتمنى أن يتم ترجمة المقالة للغة الانجليزية مع ترجمة الآيات القرآنية, فالكثير من الآيات تحتوي على معجزات يجهلها غالبية الغرب. تحياتي ***** :. ولعل ما يسمى بساعة الأرضEarth Hour هي أحدث منشط بيئي عالمي أخضر، بدأ عام 2007م في استراليا، وما لبث أن شاع في العالم أجمع. ساعة الأرض تهدف إلى العمل الجماعي الأممي الموحد في الوقوف أمام التغيرات المناخية والتبدلات البيئية؛ من أجل الحد من الفساد والتغيير على كوكب الأرض، وذلك عبر منشط مختصر ذكي وعصري، يتمثل بإطفاء الأنوار ساعة في السنة، ويوافق هذا العام يوم السبت 11/4/1431هـ الموافق 27/3/2010م، وذلك من الساعة الثامنة والنصف مساءً حتى التاسعة والنصف مساءً بالتوقيت المحلي في كل مدن العالم المشاركة في هذه الفعالية البيئية العالمية. ***** :. حيث ستقطع الكهرباء عمداً، وبشكل رمزي عن بعض الشوارع والميادين، وبعض الدوائر الحكومية، والقطاع الخاص، في أكثر من 92 دولة و 2500 مدينة حول العالم، وفي كبرى المدن السعودية أيضاً، وسيتسمر مئات الملايين من البشر حول الشموع يوم السبت 27 مارس عند الساعة الثامنة والنصف مساءً. انتهت رسالته. فرددت عليه: أخي ..... أسعد الله أيامكم،، برفقه النص الذي ترى أن يذكر مصدره ومرجعه وأقول النص الذي بين قوسين ـ مرفق في الأسفل ـ من بنيات أفكاري (فكرة، ونصاً، وعبارة، وترتيباً) ولك أن تبحث في النت لتتأكد بنفسك. يبقى في النص ما يلي: (بدأ عام 2007م في استراليا) (الموافق 27/3/2010م، وذلك من الساعة الثامنة والنصف مساءً حتى التاسعة والنصف مساءً بالتوقيت) (الشوارع والميادين، وبعض الدوائر الحكومية، والقطاع الخاص، في أكثر من 92 دولة و 2500 مدينة حول العالم، وفي كبرى المدن السعودية أيضاً،) وسؤالي هل تحتاج في رأيك هذه العبارات العامة إلى ذكر المصدر؟ سيما أن الكتابة صحفية وليست علمية محكمة!!؟ ثم حتى لو كانت محكمة وعلمية هل أنا محتاج أن أذكر مصدر المعلومة المشاعة والعامة والمعروفة كقولي: "أن أحداث 11 سبتمبر وقت بنيويورك" أو قولي "أن كأس العالم القادم سيكون في جنوب أفريقيا" أو قولي "سقطت أول قنبلة نووية على هيروشيما عام 1945م" ونحو ذلك من الكلام العام المشاع والمعروف والمحفوظ والمتكرر على ألسن الناس... فهل يحتاج بنظرك إلى إيعاز وذكر مصدر؟؟؟. ربما النص الوحيد الذي أوافقك عليه هو: "في أكثر من 92 دولة و 2500 مدينة حول العالم، وفي كبرى المدن السعودية أيضاً". والموافقة مشروطة أن تكون الكتابة في بحث علمي محكم وليست كتابة طابعها صحفي كما هو في مقالة "لماذا ساعة الأرض" . ختاماً اسمح لي القول أن المقالة 99.6% من بنيات أفكاري وليست كما قلت أنت: (خيانة للأمانة العلمية ونوع من السرقة المحرم في جميع الأديان السماوية) كما ورد في رسالتك. هذا للبيان والإيضاح، والدفاع عن النفس والحق لا يفسد في الود قضية أليس كذلك؟ واسلم لمحبك عبدالله (:. ولعل ما يسمى بساعة الأرضEarth Hour هي أحدث منشط بيئي عالمي أخضر،) بدأ عام 2007م في استراليا، (وما لبث أن شاع في العالم أجمع. ساعة الأرض تهدف إلى العمل الجماعي الأممي الموحد في الوقوف أمام التغيرات المناخية والتبدلات البيئية؛ من أجل الحد من الفساد والتغيير على كوكب الأرض، وذلك عبر منشط مختصر ذكي وعصري، يتمثل بإطفاء الأنوار ساعة في السنة، ويوافق هذا العام يوم السبت 11/4/1431هـ) الموافق 27/3/2010م، وذلك من الساعة الثامنة والنصف مساءً حتى التاسعة والنصف مساءً بالتوقيت (المحلي في كل مدن العالم المشاركة في هذه الفعالية البيئية العالمية.) ***** (:. حيث ستقطع الكهرباء عمداً، وبشكل رمزي عن بعض) الشوارع والميادين، وبعض الدوائر الحكومية، والقطاع الخاص، في أكثر من 92 دولة و 2500 مدينة حول العالم، وفي كبرى المدن السعودية أيضاً، (وسيتسمر مئات الملايين من البشر حول الشموع يوم السبت 27 مارس عند الساعة الثامنة والنصف مساءً.) أنته ردي على الأخ الفاضل ولم يجب على رسالتي الأخيرة وأهدف إلى نشر الإيميل مع عدم ذكر اسم صاحبه واسم جامعته في أمريكا .. إلى التأني وعدم الاستعجال في التعاطي مع مثل هذه الأمور على الرغم أن الأخ الفاضل لم يكن يهدف إلا النصح لي والدليل على ذلك أن أرسله بالبريد ولم يجعلها في منتدى عام وفق الله الجميع إلى السداد والتوفيق والحكمة.
05 ابريل 2010

عبدالكريم اليوسف
اسأل الله ان يبارك في علمك وعملك محبك
29 مارس 2010

الرويلي
شكرا دكتور .. اتفاءل لما اقرأ مقالاتك خاصة. والسبب في عقل كاتب التعليق.
29 مارس 2010

ابو عزوز
مرحبا بتلك الافكار والتى ارى انها معينه على الوعي البيئي والرقابة الذاتية واما اجمل ان نربي ابنائنا عليها.
27 مارس 2010

د. المسند
أخي سالم حفظك الله يقال أن تواجد آدم عليه السلام في الأرض كان بين 7000 إلى 10000 سنة والله أعلم
27 مارس 2010

سالم العلي
(((( وهكذا عبر أكثر من 7000 سنة مضت عاش الإنسان في كنف كوكب الأرض في تفاعل وتناغم موزون )))) مشكور يادكتور ولكن هذي العبارة بحاجة لتوضيح منك ولماذا ذكرت 7000 سنة ؟؟ هل تقصد ان عمر الانسان على الارض هو 7000 سنة ؟ شكرا
26 مارس 2010

.. ƒάŁçŐόŐή ..
كلام جميل جداً .. ومعلوومااات رائعه ومفيدهـ .. نفع الله بك يا دكتور عبدالله وبعلمك .. " أسأل الله أن يبارك في علمك وعملك وفي عمرك وأن يرزقك علماً وفهماً ورزقاً وهداية ورشدا " .. آمين .. تحيتي ,,
26 مارس 2010

صالح عبدالله السليم
هناك العديد من السلوكيات الخاطئة التي تقع من البشر ... لو نظرنا لها لوجدنا أن الدافع الرئيس له إنما هو المادة أو الإستبداد في الإرض .. ومهما حاولنا جاهدين كأفراد للسيطرة على هذا الوضع فلن نتمكن لأن العلاج والحل بيد الدول الطامعة لتحقيق السيطرة على العالم ... لك كل الشكر والتقدير دكتور عبدالله على ما تقدمه من معلومات ودراسات قيمة يندر أن نقرأها من غيرك .. فأنت دائما مميز
26 مارس 2010

سليمان الذويخ
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته : اخي الفاضل د . عبد الله جهود مشكورة ، وما ذكرته واقع مشهود وبكل أسف فالإجرام بحق امنا ( الأرض ) ( منها خلقناكم وفيها نعيدكم ومنها نخرجكم تارة أخرى ) هذا الإجرام يمارسه الغني والفقير ، الدول المتقدمة والدول المتخلفة على حد سواء بل ان الدول الفقيرة ارى انها اقل تدميرا للبيئة من تلك الغنية التي تسرف في كل شيء سواء في الحرب او السلم والدليل تلك التجارب النووية التي يقال انها السبب وراء ما يسمى : ( تسونامي ) و ( الزلازل المتكررة في قشرة الأرض ) كم اشيع عن الزلزال الأخير في هاييتي . لن اطيل واكتفي بالشكر لك على هذا العرض المفيد ، اما ساعة اطفاء الكهرباء فعندنا منها الكثير، ففي محافظتنا نحتفل ونسهم ( بغير قصد ) حيث تنقطع عنا الكهرباء دون سابق انذار .. وبالليل والنهار ، بمعدل يصل الى مرة او مرتين شهريا ولمدة من 4 - 7 ساعات :) بارك الله فيك و وفقك وأسعدك في الدارين
26 مارس 2010

اضافة تعليق

الاسم
التعليق

جميع الحقوق محفوظة 2021
جميع التعليقات والردود المطروحة لا تمثل رأي موقع
الدكتور عبد الله المسند ، بل تعبر عن رأي كاتبها
المتصفحون الان: 13
أنت الزائر رقم 36,931