• 11017 قراءة


  • 12 تعليق

 
 
 
:. فطر الله سبحانه وتعالى الإنسان على التأمل والتفكر في مخلوقاته، ولاسيما في ملكوت السموات والأرض ودعاه لذلك فقال: {قُلِ انْظُرُوا مَاذَا فِي السَّمَاوَاتِ وَالْأَرْضِ}، والحوادث الفلكية بأنواعها وألوانها وأحجامها محط اهتمام الإنسان قديماً وحديثاً، إذ إن الحوادث الفلكية النادرة والخارجة عن المألوف تصيب الإنسان بالذهول والهلع والخوف فترد القلوب الحية لبارئها خاضعة خاشعة .. وفي هذا السياق وبمناسبة الحدث الكوني الكبير الذي ستشهده بعض دول العالم ومنها المملكة العربية السعودية يوم الثلاثاء القادم ـ بإذن الله تعالى ـ دونك تفاصيل الحدث والحديث.
 
س: متى عرف الإنسان حقيقة وآلية الكسوف والخسوف؟
ج: في وقت مبكر راقب الإنسان الكسوف والخسوف متطلعاً لمعرفة السبب الكامن وراء حدوثها، وعن آلية هذه الظاهرة الفلكية، حتى استطاع البابليُّون في وقت مبكر في أرض العراق اكتشاف هذا النظام الإلهي البديع، فقد توصلوا بعد رصد دقيق، ومراقبة طويلة إلى أن للكسوف والخسوف دورة تعاقب طولها 18 عاماً و 11.3 يوماً، وسُميت هذا الدورة بدورة ساروس Saros أي مدة التعاقب؛ والتي تعني أن حوادث الكسوف والخسوف تتكرر من حيث الموعد الزمني في مدة طولها 6585.32 يوماً، لا تتخلف ولا تتبدل حسب الاستقراء لحوادث الكسوف الماضية والقياس والملاحظة والله أعلم.
 
 
س: وأين سيرى الكسوف القادم؟.
ج: الكسوف الجزئي Partial Solar Eclipse القادم هو أول كسوف في هذا العقد الجديد، ويشاهد في كل الجزيرة العربية، والنصف الشمالي لأفريقيا، وكل أوروبا، ووسط وغرب آسيا، وسيبدأ الكسوف ـ بإذن الله تعالى ـ من شمال غرب أفريقيا، وبالتحديد سيلامس شبه ظل القمر الأرض شمال الجزائر الساعة 9:40 ص ، ومن ثَم يتحرك شبه الظل من الغرب إلى الشرق (تبعاً لحركة القمر حول الأرض)، ثم يمر فوق السعودية ثم إلى دول آسيا الغربية ثم وسط آسيا حيث ينتهي، ودائماً كسوف الشمس يُرى في الغرب قبل الشرق.
 
 
س: هل رؤية الكسوف ووقته تختلف من مكان إلى آخر في السعودية؟
ج: بالطبع تختلف؛ فعلى سبيل المثال الكسوف يبدأ في الجهات الغربية (خاصة الشمالية الغربية) من المملكة قبل الجهات الشرقية، والجزء المنكسف في أقصى الحدود الشمالية (شمال شرق طريف) يصل نسبته إلى 46%، وفي الوسط يصل إلى 27%، بينما في جنوب جازان يصل إلى 13%.
 
 
س: متى سيحدث الكسوف القادم في السعودية؟
ج: سيحدث بإذن الله تعالى يوم الثلاثاء 29 محرم 1432هـ الموافق 4 يناير 2011م، ووفقاً لأفق الرياض سيكون على النحو التالي:
 *بداية الكسوف : 10:39 ص
* أذان الظهر    : 11:59 ص
* ذروة الكسوف : 12:03 ص
* نهاية الكسوف : 1:25 م
* طول فترة الكسوف: 2:46
* الجزء المنكسف من الشمس حوالي 24% ، ويبدأ ظهور الكسوف على قرص الشمس من جهة يمين أعلى الشمس، وأتوقع أن ينادى لصلاة الكسوف في الرياض عند الساعة 10:55 ص ، وربما تقام بعد صلاة الظهر مباشرة والله أعلم.
 
 
س: وهل معنى ذلك أن بدء الكسوف يختلف من منطقة إلى أخرى في السعودية؟
ج: بالتأكيد .. فعلى سبيل المثال الكسوف يبدأ في تبوك 10:13، جدة 10:19، مكة المكرمة 10:20، المدينة المنورة 10:20، سكاكا 10:21، حائل 10:24، عرعر 10:24، الباحة 10:27، القصيم 10:30، أبها 10:32، جازان 10:34، نجران 10:39، الدمام 10:51 ، والفارق بين الطرفين حوالي 38 دقيقة.
 
س: وهل هناك حوادث أخرى خلال عام 1432هـ ستشاهد في المملكة؟
ج: سيشهد العالم في عام 1432هـ كسوفاً جزئياً للشمس في 29 جمادى الأخرة ولن يشاهد في المملكة، وخسوفاً كلياً للقمر في 13 رجب يشاهد في المملكة، وكسوفاً جزئياً للشمس في 29 رجب لن يشاهد في المملكة، وكسوفاً جزئياً أخيراً للشمس في 29 ذي الحجة لن يشاهد في المملكة أيضاً، هذا والله أعلم وأحكم.
 
س: متى آخر كسوف (كلي) شوهد في المملكة؟
ج: آخر كسوف كلي شوهد في المملكة كان قبل 60 سنة وبالتحديد في 25 فبراير 1952م ووقع قبله في 30 أغسطس 1905م أي قبل 107 سنوات والله أعلم.
 
س: ومتى سيشاهد كسوفاً (كلياً) في المملكة؟
ج: بإذن الله تعالى سنشاهد في السعودية كسوفاً شمسياً كلياً مخيفاً ونادراً؛ حيث سنشاهد في وضح النهار النجوم والكواكب وذلك عام 2027م، يليه كسوف كلي آخر عام 2034م والفترة الفاصلة بينهما ست سنوات فقط، ويلاحظ أنه لن يشاهد هذا الكسوف في جميع مناطق المملكة ككسوف كلي، بل هو محدود في شريط جغرافي ضيق من الأراضي السعودية، لذا فمن شاهد الكسوف (الكلي) في مدينة معينة فلن يشاهده مرة أخرى في المدينة نفسها إلا بعد مرور 375 سنة (بالمتوسط) والله أعلم وأحكم.
 
س: هل عدد حوادث الكسوف والخسوف يخضع لناموس معين؟
ج: جرت سنة الله تعالى في كونه ـ والتي أطلع البشر عليها ـ أن يحدث الكسوف والخسوف في السنة الواحدة وعلى مستوى العالم ما بين حدثين إلى سبعة حوادث، وفق نظام إلهي دقيق ومحكم ومقدر لا يتقدم ولا يتأخر {فَلَنْ تَجِدَ لِسُنَّةِ اللَّهِ تَبْدِيلًا وَلَنْ تَجِدَ لِسُنَّةِ اللَّهِ تَحْوِيلًا}، وبالنسبة لكسوف الشمس فقد يحدث في السنة الواحدة ما بين كسوفين وخمسة كسوفات، وحدوث خمس كسوفات للشمس في سنة واحدة قليل ونادر، وآخر سنة حدث فيها خمس كسوفات كان في عام 1935م وسيتكرر عام 2206م والله أعلم وأجل.
 
س: هل هناك علاقة بين حوادث الكسوف وحدوث الزلازل؟
ج: في حالة الكسوف تكون الشمس والقمر على خط واحد، وهذا ـ والله أعلم ـ سيضاعف جاذبيتهما على الأرض فيحدث المد والجزر بشكل مضاعف، والأخطر من ذلك أن باطن الأرض المنصهر يتأثر بتلك الجاذبية العظيمة (وقد) تتفاعل القشرة الأرضية باهتزازات زلزالية تحدث مع الكسوف، أو بعده في محيط مسار الكسوف الكلي أو حوله، وهناك شواهد مرصودة لهذا من بعض المراقبين.
وذلك أن ظاهرة الجذب من قبل الشمس والقمر لا تؤثر على السوائل فقط، بل وحتى على اليابس من قشرة الأرض! حيث يرتفع اليابس وينخفض مرتين في اليوم بمقدار 28 سم، والإنسان طبعاً لا يشعر بهذا بسبب أن الحراكة تقع في وقت واحد للقارة بأجمعها والله تعالى يقول: {ءَأَمِنتُم مَّن فِى ٱلسَّمَآءِ أَن يَخْسِفَ بِكُمُ ٱلْأَرْضَ فَإِذَا هِىَ تَمُورُ} أي تتحرك تذهب وتجيء وتضطرب، لذا وجه عليه الصلاة والسلام حال الكسوف بقوله: (فَصَلُّوا وَادْعُوا اللَّهَ حَتَّى يُكْشَفَ مَا بِكُمْ)، علها تدفع الشرور والنكبات عن الإنسان، والرسول صلى الله عليه وسلم قال: (فَإِذَا رَأَيْتُمُوهُمَا فَصَلُّوا) ولم يقل: (فإذا وقعا فصلوا) لأن منطقة الخطر تكون محصورة ـ والله أعلم ـ في منطقة الرؤية التي تتعرض لشد مضاعف من النيرين خاصة منطقة الكسوف الكلي وما حولها، هذا وقد تتكشف لنا حكمة وعلة أخرى في المستقبل {وَمَا أُوتِيتُمْ مِنَ الْعِلْمِ إِلَّا قَلِيلًا} ولله في خلقه شؤون. 
  
 
  
س: أخيراً هل هناك خطورة كامنة عند مشاهدة الكسوف بالعين المجردة؟
ج: النظر إلى الشمس خطر جداً على شبكية العين سواء كانت الشمس كاسفة أم لا، وعليه فإني أهيب بالجميع بتجنب النظر إلى الشمس مباشرة، أو حتى باستخدام نظارات شمسية أو أفلام محترقة ونحوها؛ نظراً لخطورة الأشعة الشمسية المرئية والمباشرة على العين والتي قد تصيب بالعمى المؤقت، أو تلحق بالعين أضرراً دائمة، ويشار إلى أن هناك نظارات خاصة لمتابعة الكسوف تدعى Eclipsers Glasses ، أو أن تتابع الكسوف عبر القنوات الفضائية، وحيث إن الحدث يتزامن مع تواجد ملايين الطلاب والطالبات في المدارس بعيداً عن أولياء أمورهم، لذا فالمسؤولية تتعاظم على إدارة المدارس في توعية طلابها وطالباتها في خطورة النظر إلى الشمس وقت الكسوف والله يحفظ الجميع.
 
ولمتابعة لصيقة لظروف الكسوف وما يصاحبه من آثار، "جوال كون" والذي يشرف عليه الدكتور المسند سيقوم وكالعادة بالمتابعة الآنية لهذا الحدث، وللاشتراك أرسل 1 إلى 88519 لمشتركي الجوال، أو 601260 لمشتركي موبايلي أو 707146 لمشتركي زين.
 

رابط المقالة بجريدة الرياض..
مواضيع ذات صلة 1 | 2 | 3
   
        
*عضو هيئة التدريس بقسم الجغرافيا بجامعة القصيم - السعودية، والمشرف على جوال كون.
www.almisnid.com
almisnid@yahoo.com
محرم 1432هـ - يناير 2011م

 

  •   
التعليقات
يوسف
مبدع يادكتور
24 مارس 2012

د. المسند
أخي "أول من شاهد" الخسوف يرى في كل الأرض التي يكون فيها مشرقا
23 مايو 2011

د. المسند
أخي تركي الحارثي بالتأكيد لا يؤثر.
23 مايو 2011

ItsMe
السلام عليكم ورحمة الله و بركاتة... حيث أن كسوف الشمس وخسوف القمر هما أيتان يخوف الله بهما عبادة... فأنا أتفق معك في أن سبب الخوف من الكسوف يكون بسبب إصطفاف الشمس والقمر على خط واحد مما سيضاعف من جاذبيتهما على الأرض حيث يقع القمر في هذة الحالة بين الشمس والأرض.. لكن لا يحدث هذا الجذب في حالة خسوف القمر رغم إصطفافها في خط واحد لوقوع الأرض بين الشمس والقمر وبالتالي كل واحد منهما يجذب الأرض في الإتجاة المعاكس مما يعني أن حالة الأرض تكون في تلك اللحظة أكثر إستقراراً من أي وقت أخر ورغم ذلك يجب أن نخاف ونفزع بالدعاء والإستغفار...!! لذلك أعتقد بأن مسألة التجاذب ليست هي السبب الحقيقي الذي يمكن تفسيرة نتيجة الخوف عند رؤيتنا للكسوف أو الخسوف..؟؟ د/ عبدالله المسند جزاك الله كل خير وبارك جهودك وكما قلت فقد تتكشف لنا حكمة وعلة أخرى في المستقبل...
06 يناير 2011

تركي الحارثي
استوعبت مما ذكرت لنا الاثر الكبير الذي تخلفه ظاهرة الكسوف و الخسوف على الارض ممايثير الزلازل و البراكين و اهمية الصلاة للظاهرتين ليجنبنا الخالق مخاطر نتائجها . ودار بخلدي تسال هل يا دكتورنا المحبوب الغالي في قلوبنا تكسر الجبال بشكل واسع وملفت للنظر من اجل التوسعة العمرانية يوءثر في سرعة او بطء دوران الكرة الارضية وعوامل الرياح و التوازن الكوني لطبيعة الارض وشكرا
04 يناير 2011

ابو ضي الرشيدي
جزااك الله عنا كل خير على ما افدتنا به من معلومات
04 يناير 2011

سليمان الذويخ
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته جزاك الله عنا كل خير وبارك فيك و وفقك ونفعك بعلمك ونفع بك ، وغفر لنا ولك ووالدينا ووالديك والمسلمين أجمعين . إضافة ( صغيرة ) : أقتبس من موضوعك الأسطر الأول : ((فطر الله سبحانه وتعالى الإنسان على التأمل والتفكر في مخلوقاته، ولاسيما في ملكوت السموات والأرض ودعاه لذلك فقال: {قُلِ انْظُرُوا مَاذَا فِي السَّمَاوَاتِ وَالْأَرْضِ}، والحوادث الفلكية بأنواعها وألوانها وأحجامها محط اهتمام الإنسان قديماً وحديثاً، إذ إن الحوادث الفلكية النادرة والخارجة عن المألوف تصيب الإنسان بالذهول والهلع والخوف فترد القلوب الحية لبارئها خاضعة خاشعة )) وأرى أن هناك آية ينسجم معها ما ذكرته تماما وهي في سورة الأنعام : (وَكَذَلِكَ نُرِي إِبْرَاهِيمَ مَلَكُوتَ السَّمَاوَاتِ وَالأَرْضِ وَلِيَكُونَ مِنَ الْمُوقِنِينَ{75} فَلَمَّا جَنَّ عَلَيْهِ اللَّيْلُ رَأَى كَوْكَباً قَالَ هَـذَا رَبِّي فَلَمَّا أَفَلَ قَالَ لا أُحِبُّ الآفِلِينَ{76} فَلَمَّا رَأَى الْقَمَرَ بَازِغاً قَالَ هَـذَا رَبِّي فَلَمَّا أَفَلَ قَالَ لَئِن لَّمْ يَهْدِنِي رَبِّي لأكُونَنَّ مِنَ الْقَوْمِ الضَّالِّينَ{77} فَلَمَّا رَأَى الشَّمْسَ بَازِغَةً قَالَ هَـذَا رَبِّي هَـذَا أَكْبَرُ فَلَمَّا أَفَلَتْ قَالَ يَا قَوْمِ إِنِّي بَرِيءٌ مِّمَّا تُشْرِكُونَ{78} إِنِّي وَجَّهْتُ وَجْهِيَ لِلَّذِي فَطَرَ السَّمَاوَاتِ وَالأَرْضَ حَنِيفاً وَمَا أَنَاْ مِنَ الْمُشْرِكِينَ{79} لك منا الدعوات الصادقة بالتوفيق دائما
03 يناير 2011

ضاري كنعان
جزاك الله عنا كل خير وجعلها الله في موازين أعمالك
03 يناير 2011

مسترشد
قلت وفق الله لمرضاته:وأتوقع أن ينادى لصلاة الكسوف في الرياض عند الساعة 10:55 ص ، وربما تقام بعد صلاة الظهر هل تقام الصلاة بالرصد الفلكي للكسوف او لابد من رؤيته بالعين المجردة أو بالشعور به فلو لم يشعر به كما لو كان هناك غيم فهل تقام الصلاة ارجو بحث المسألة وإفادتنا ودمت بود
03 يناير 2011

أول من شاهد الفجر الصادق
سؤال : إذا كان الكسوف يشاهد في الغرب أولاً ؛ فهل الخسوف يشاهد في لحظة واحدة ؟ حيث إن الظل يخيم على جرمه المشاهد للجميع ؟
03 يناير 2011

أبو نايف الشمري
أسعدك الله دكتورنا الفاضل وابقاك ذحراً لنا ..
03 يناير 2011

رياض البخيت
جزاك الله خيرا د/ عبدالله المسند على ماتقوم به من جهود نفعنا الله بعلمك وزادك الله علماوتقى .
03 يناير 2011

اضافة تعليق

الاسم
التعليق

جميع الحقوق محفوظة 2021
جميع التعليقات والردود المطروحة لا تمثل رأي موقع
الدكتور عبد الله المسند ، بل تعبر عن رأي كاتبها
المتصفحون الان: 12
أنت الزائر رقم 116