• 7637 قراءة


  • 8 تعليق
Responsive image
  •   

التعليقات (8)
د. المسند
19 يونيو 2010
الأخ الفاضل ياسر العتيبي حفظك الله الجواب على الرابط التالي http://www.almisnid.com/almisnid/articles.php?id=53 ومما ورد فيه س: ماذا تقصد بعلامة الساعة الصغرى؟ :. قال صلى الله عليه وسلم (لا تقوم الساعة، حتى تخرج نار من أرض الحجاز تضيء أعناق الإبل ببصرى) رواه البخاري ومسلم، وفي رواية أخرى أخرجها ابن عدي في الكامل عن عمر بن الخطاب أن النبي صلى الله عليه وسلم قال: (لا تقوم الساعة حتى يسيل وادٍ من أودية الحجاز بالنار, تضيء له أعناق الإبل ببصرى) وهذه العلامة قال بعض العلماء والمؤرخين: إنها قد وقعت عام 654هـ ، (وربما) تكون أضاءت لها أعناق الإبل ببصرى (في الشام) على بعد 985كم. س: وما هو رأيك الشخصي في هذه المسألة؟ :. في الواقع أميل إلى أن واقعة عام 654هـ لم تكن المقصودة بالحديث ولم تكن الانفجارات آنذاك من القوة بمكان حتى تضيء لها أعناق الإبل ببصرى .. إذ إن بعد المسافة الأفقية بين الموضعين وتحدب الأرض يتطلب أن ترتفع النيران البركانية إلى ارتفاعات هائلة وخيالية وغير مسبوقة .. ووفقاً لحساب المثلثات يحتاج البركان أن يقذف بنيرانه بارتفاع 80كم حتى يستطيع أن يشاهده الناس على بعد 1000كم .. أو أن يكون أقل من ذلك الارتفاع وتضيء له أعناق الأبل ببصرى بسبب انعكاسات الضوء عبر الغلاف الجوي والله أعلم .. ولو وقعت عام 654هـ لاحترقت المدينة بمن فيها! لذا والله وحده أعلم قد تقع العلامة هذه في حرة عظيمة خطيرة وكبيرة ومرتفعة كحرة خيبر وهي أقرب لبصرى من حرة رهط .. والانفجار التاريخي المنتظر يسبقه زلازل متكررة وقوية (وكثرة الزلازل من علامات الساعة الصغرى) ثم انفجارات عظيمة تضيء لها أعناق الإبل ببصرى وهذه الانفجارات البركانية (قد) تغير مجريات المناخ في المنطقة (لفترة زمنية محدودة) وتعود أرض العرب مروجاً وأنهاراً والله وحده أعلم وأحكم. تحياتي

ياسر بن عوض العتيبي
18 يونيو 2010
دكتور عبدالله هل هذا البركان الذي حدث عام 654 هجرية هل هو المقصود في الحديث الشريف أم أنه لم يحدث إلى الآن .. لأنني قرأت كثير لأقوال بعض العلماء الجيولوجيون وبعض علماء الدين قبل عام تقريباً عندما حدثت أحداث بركان العيص شمال غرب المدينة المنورة يقولون بأن هذا الحديث الشريف لم يتحقق بعد .. نود أن تفيدنا حفظكم الله ورعاكم وبسط لكم في رزقكم وعلمكم ونفع بكم وبعلمكم الأمة.

علي الحربي
25 ديسمبر 2009
الله يزيدك بسطته في العلم ويرفق قدرك

حمزه النوبى
26 يونيو 2009
والله إنى أحبك فى الله؟ماأعظم أن تذكرنا دائما بما هو باق؟جنه أونار؟ hamza_noba@yahoo.com hamza_noba2211@hotmail.com

طلالالعتيبي
25 فبراير 2009
بارك الله في علمك ومتعك الله بالصحة والعافية

صالح بن علي
23 فبراير 2009
اشد على يدك دكتور نفع الله بعلمك sahln47@hotmail.com

مسلم مؤمن
31 يناير 2009
وفقك الله إلى كل ما يحب ويرضى --ورجاء المزيد والتوضيح

صيته{عاشقة الطبيعه}
26 يناير 2009
الله يعطيك العافيه يادكتور عبدالله انا شفت اثار البراكين علي طريق المدينه جده واضحه وتحتاج لمجتهد مثلك يمدنا بكل مفيد اشد علي يدك

اضافة تعليق

الاسم
التعليق

جميع الحقوق محفوظة 2021
جميع التعليقات والردود المطروحة لا تمثل رأي موقع
الدكتور عبد الله المسند ، بل تعبر عن رأي كاتبها
المتصفحون الان: 3
أنت الزائر رقم 7,799
1